سجن ضبّاط بعد فضيحة مطار الدوحة

يواجه ضباط شرطة قطريون عقوبات بالسجن، بعدما أمروا بإجراء فحص نسائي “مهين” لمسافرات أستراليات، للبحث عن والدة طفلة حديثة الولادة عثر عليها في سلة المهملات في حمام مطار حمد الدولي.

واعتبر ممثلو الادعاء إن ضباط شرطة المطار يواجهون “عقوبات تصل إلى السجن 3 سنوات”، وأشاروا إلى أن عددا غير محدد من ضباط الشرطة العاملين في إدارة أمن المطار وجهت إليهم اتهامات بعد “تصرفهم من جانب واحد”.

وقال بيان نشرته شبكة “سكاي نيوز” البريطانية أن “التحقيقات كشفت أن بعض موظفي إدارة أمن المطار تصرفوا بشكل منفرد باستدعاء كوادر طبية، لإجراء فحص طبي على بعض الركاب، معتقدين أن ما فعلوه ضمن القانون”.

وتفاقمت الأزمة بين أستراليا وقطر خلال شهر تشرين الأول الماضي، بعدما كشفت مسافرات أستراليات أنهن خضعن لفحوص قسرية مهينة، ودانت وزارة الخارجية الأسترالية الحادث ووصفته بـ”الاعتداء”، كما طالبت السلطات القطرية أن تقدم جوابا بشأن ما وقع، لكن ردود الفعل لم تقف عند ذلك الحد.​

المصدر:
سكاي نيوز عربية, وكالات

خبر عاجل