4 شرطيين فرنسيين أمام محكمة لضربهم رجل من أصول إفريقية

 

مثل أربعة شرطيين فرنسيين أمام محكمة في باريس، في ظهيرة اليوم الأحد، في قضية تعنيف المنتج الموسيقي ذي الأصول الإفريقية، ميشيل زكلر، حسبما أوردت قناة CNews الفرنسية.

وأشارت القناة إلى أن الادعاء العام فتح، الثلاثاء الماضي، ملفاً قضائياً بحق الشرطيين الأربعة الذين يتهمون بـ”العنف المتعمد من قبل شخص يتولى السلطة العامة”، وذلك في ظروف مشددة المتمثلة بـ”العنصرية” وتحرير محضر مزور.

ووقع الحادث في 21 تشرين الثاني في باريس، حيث استخدمت مجموعة من الشرطيين العنف ضد المنتج الموسيقي، ميشيل زكلر الذي روى أنه كان يتجول في مكان قريب بدون قناع وجه مخالفا بروتوكولات مكافحة كورونا، وعند رؤية سيارة شرطة، ذهب إلى استوديو الموسيقى الخاص به لتجنب دفع غرامة. وقال زكلر إن أفراد الشرطة لاحقوه إلى داخل الاستوديو وهجموا عليه جسديا وعنصريا.

وندد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بالواقعة، مطالبا الحكومة بالتقدم باقتراحات من شأنها أن تعزز ثقة المواطنين بأجهزة الأمن. والفضيحة انفجرت على خلفية المناقشات الحاصلة في البرلمان الفرنسي حول مشروع قانون “الأمن الشامل” المثير للجدل في المجتمع وسط مخاوف من أن تطبيقه سيمنع المواطنين والنشطاء من تصوير عناصر الشرطة أثناء تعاملهم مع متظاهرين.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل