“ما بْشوفو لو بيشِكّ براسو ريش”

تكشف مصادر مطلعة، لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، عن أن “الصراع الدائر بين طرفين بارزين، بلغ أعلى درجات التصعيد، ما يؤشر إلى أن الحكومة العتيدة لا تزال بعيدة”.

وإذ تضيف، “ألا أحد منهما يتنازل قيد أنملة عن موقفه”، تؤكد المصادر ذاتها، أن “أحدهما أوصل رسالة صارمة إلى الثاني، مفادها أنه لن يبحث معه في الموضوع أكثر، بما معناه (لو بيشِك براسو ريش)، مع التشديد على أن ما يقوم به هو الصحيح وأقصى ما يمكن فعله”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل