أعياد لوطن يحتضر

 

تختنق الشوارع اللبنانيّة بازدحام سيارات كالعادة تحدّثك نفسك أنّها «عجقة العيد» تلتفت باتجاه واجهات المحلات حيث اعتدت أن ترى بهجة الأعياد مرسومة على واجهاتها المغرية بألوانها، تبحث فتطالعك واجهات كئيبة ومحلات أبوابها مقفلة أو تحمل إعلان «محلّ للإيجار»، ليس هناك من حركة بيع وشراء، حتى الـ «حركة بلا بركة» لا تشعر بها، يداخلك شعور بالحزن، هذه ليست شوارعنا ولا أعيادنا ولا شوارعنا التي تكتسي بكلّ أنواع الزينة، تعود إلى بيتك بعد جولة طويلة في قلبك غصّة وفي عينك دمعة وفي صوتك احتباس يمنعك من الكلام من الصراخ في وجه حكّام يتقاذفوننا من أسبوع لآخر وهم عاجزون ـ ويعرفون هذا تمام المعرفة ـ حتى عن تشكيل حكومة، فـ «تيريز» شياطينها حاضرة ناضرة لقطع أي خيط أمل أو تفاؤل!

 

أشياء كثيرة تعكير صفو عيد الميلاد، تكفي شوارع وبيوت بيروت بعد تفجير 4 آب المروّع، اللبنانيّون بحاجة حقيقيّة إلى إجازة العيد وفرحه، كلّ ما يحيط باللبنانيين ضاغط وفوق طاقة احتمالهم، لا يريدون حتى أن يدعوا اللبنانيّين الفقراء وقد صاروا أغلبيّة يُفرحون أولادهم ببساطة ما تبقّى لديهم ممّا تعول عليه هذه العائلات الجائعة، تفجير 4 آب فضح حجم الجوع الذي يسكن البيوت والحزن المعشّش فيها، فالفرح يشبع القلوب والبطون الجائعة، أما الحراك السياسي والطلعة والنّزلة إلى قصر بعبدا لن تقدّم ولن تؤخّر ولن تثمر حكومة وهي لن تطعم اللبنانيين إلا ضجيجاً يوتّر مساءات عيد الميلاد، وصباحاته!

 

هذه السّنة يأتي عيد الميلاد مثقلاً بآلام اللبنانيين،بالضحايا بكثير من الشهداء وآلاف من الجرحى وآلف البيوت المدمّرة، لم يتبقَ للبنانيين سوى أن يتقاسموا معاً لقمة العيد ودمعته، وعسى أن يخرج من بينهم من يطرق أبواب البيوت الباردة، الأبواب التي تخفي خلفها القلق والكدر والبرد والمرض والفقر، الموت والفقر والمرض يهجّران الأعياد، ويسحقون ابتسامات الطفولة، حتى في زمن الحرب الأهليّة كانت العائلات تتجمّع حول بعضها البعض في المدن والقرى تبحث عن دفء المحبّة وأضواء السّلام البعيدة، علّها تستعيد شيئأً من سلام استقبال السيّد المسيح برغم كآبة ما كان يعصف بلبنان وشعبه، فأين يتجمّع أصحاب القلوب والبيوت بعدما تهدّمت بيوتهم وتخلّعت قلوبهم؟!

 

تيار العهد برغم أزمته أصابته خيلاء الحكم فاعتقد أنّ حزب الله لا مانع لديه من وضع الثلث المعطّل بيد صهر العهد جبران باسيل، لكن الحقيقة ـ التي يجب أن يكون العهد وتياره قد فهمها ـ أنّ حزب الله «يستخدم» حلفاءه فقط  لمصلحته ومصلحة إيران، وقد جرّبوه فقد سبق واستخدمهم عندما كانوا بحاجة للاستقواء بسلاحه، فيما هو كان بحاجة إلى غطائهم اللبناني الذي منحه للأسف «شرعيّة» لا يحلم بها!!

 

«إلنا أربعة عقود ناطرين» ولم يتغيّر شيء، ونشكّ كثيراً أن يتغيّر شيء، لذا علينا أن نذكّركم أنّ فرح الأطفال لا ينتظر، وقلب وضحكة عجوز قد يكون هذا العيد الأخير الذي يمرّ على أوجاعها لا ينتظر، العائلات الفقيرة التي تعد أولادها بالمسيح الآتي حاملاً معه كلّ سنابل أحلامهم ليلة العيد، إسمحوا لنا كلّه ينتظر لا قيمة لأيّ شيء أمام ضحكة طفل جائع في ليلة عيد…

 

أمّا أجواء التفاؤل التي جرى توزيعها بالأمس على الشّعب اللبناني عن «الحكومة وتشكيلها»،فقناعتنا الشخصيّة أنّها ليست أكثر من أجواء مزيّفة قبل قذف كرة الحكومة وتشكيلها إلى العام المقبل!​

المصدر:
الشرق

خبر عاجل