2020… منكِ تعلّمنا عيشة جهنّم – 1

كتبت جومانا نصر في “المسيرة” – العدد 1712

2020 … منكِ تعلّمنا عيشة جهنّم

2021… إلى لقاء إفتراضي  (1)

 

« عشرين عشرين». لطالما تفاءلنا بهذا الرقم . لطالما تأملنا أن تكون سنة نفقأ فيها عيون الشؤم وسوداوية الأيام التي يعيشها اللبنانيون في انتظار الفرج…فكانت الطريق المعبّدة إلى جهنم.

نعم في العشرين عشرين دخل اللبنانيون جهنم، ومشوا طريق الجلجلة حاملين على أكتافهم ارتدادات عهد مغلّف بالفساد والسرقات والجوع والفقر والمرض واليأس وصليباً مكللاً بالشوك والدم والدموع…

لن نظلمكِ كثيراً. فعدّاد الشؤم قد لا يكون من صنع الأقدار، وهذا ما أثبتته جائحة كورونا التي ستجعل من 2020 خالدة في مقبرة التاريخ. كيف لا وقد اجتاح هذا الفيروس منذ ظهوره في ووهان في الصين في تشرين الثاني 2019 حتى كانون الأول 2020 أكثر من 70 مليون شخص على مستوى العالم، وحصد أرواح مليون و700 ألف إنسان، وهو مستمر في اقتناص أرواح الملايين على رغم توصل العلماء إلى تصنيع لقاحات مضادة في أكثر من دولة.

قد يكون العام 2020 من الأعوام التي ستمحوها البشرية من روزنامة العمر أو تضعها في خانة الذاكرة المنسية،  لكنه حتما سيكون محطة خالدة في القصص التي سترويها ذات يوم الأجيال القادمة، ومادة دسمة لأفلام سينمائية وروايات سيكتبها من عاشوا معاناة هذه الجائحة ومن ودّعوا أحباء لهم عن بعد وحُرموا من لحظة مرافقة الأب والأم والحبيب والصديق في مشوار العمر الأخير بسبب جائحة كورونا.

سيتذكرون أنه في العام 2020 عاشت البشرية وراء كمامة وفرغت الساحات والشوارع والمنتزهات والمدارس ومحطات الميترو من الناس وحلقت أسراب الطيور عاليا بعدما فرغ الفضاء من هدير الطائرات في سماء الفضاء الرحب.

أما نحن اللبنانيين فلن نتوقف عن العدّ في عداد الشؤم في ال2020 :

– أرقام الإصابات بفيروس «كورونا» قاربت ال150  الف اصابة، مع وصول عدد الإصابات إلى 1900 يومياً وصارت تستدعي الهلع. وأي كلام عن تقصير سلطة فاقدة كل حواس المسؤولية، عن اهمال مواطن مجرم بعدم تقيّده بالإجراءات الوقائية البديهية، بحق نفسه واهله ومجتمعه ما عاد مجدياً.

– عدّاد السرقات وعمليّات السطو على المنازل والمحال التجارية والصيدليات، والنشل والتشليح بلغت حداً قياسياً وبدأت تشيع جوًّا من الذعر والقلق الشديد لدى المواطنين الآمنين.

– جرائم القتل والإنتحار ارتفعت معدلاتُها بشكلٍ مخيف. وصارت مجرد خبر عادي في زاوية الصفحات الإخبارية أما المانشيت فمكحّلة بخبر انتحار بسبب الفقر والعوز…. او وفاة طفل من جراء فوضى السلاح المتفلّت.

-أرقام الأموال المسلوبة يوميًّا من المواطنين، والتي ذابت بالكامل في سوق الدولار السوداء، أو جراء ارتفاع اسعار السلع الغذائية والاستهلاكية الاساسية بشكل جنوني، على مرأى ومسمع السلطة القائمة التي تكتفي بالتفرّج، من دون ان تُقدم على قرار تستر فيه عجزها وتراخيها الوقح امام هذه الجريمة.

-أرقام الفقراء تجاوزت الخط السوداوي ودخلت حدود الكارثة بعدما قاربت نسبة من يعيشون تحت خط الفقر المدقع 60 في المئة.

-أرقام العجز في المالية العامة بلغت حداً خيالياً، وباتت كل خيارات المعالجة غير متاحة او بمعنى ادق منعدمة.

-أرقام الخسائر المالية في مختلف القطاعات، والإفلاسات المتتالية لآلاف المؤسسات، وما نتج منها من جيش للمسرّحين والعاطلين من العمل.

-أرقام المهاجرين التي تسجّل ارتفاعاً رهيباً، للقاصدين بلاد الله الواسعة، بحثاً عن الرزق ومورد العيش، بعدما انعدمت السبل امامهم في بلدهم.

-أرقام ايام الانتظار التي تُهدر منذ الانفجار الكارثي في مرفأ بيروت في الرابع من آب، من دون ان تصدر نتائج التحقيق بمن تسبّب به، ومن دون ان توفي السلطة بالوعود المتتالية بالتعويض على آلاف المواطنين الذين حلّت بهم هذه الكارثة..

-أرقام حجم الاحتياطي في مصرف لبنان من 30 مليار دولار الى حوالى 18 مليار دولار. -أرقام حجم الناتج المحلي من 55 مليار دولار الى حوالى 31 مليار دولار. سعر صرف الدولار الى 8 آلاف ليرة حاليّاً والحبل على الجرّار.

-المصارف توقفت عن دفع أي دولار، وتحولت الودائع إلى أرقام منسية على دفتر الحساب، وطار جنى العمر.

-معدل التضخّم الى حوالى 100 في المئة، وهو مرشح للارتفاع بسرعة أكبر اذا رفع الدعم. -عدد العاطلين من العمل حوالى 150 الف موظف.

– 20 في المئة من المؤسسات رفعت شعار «الإقفال» ، ومع قرار تقييد السحوبات بالليرة سيرتفع عدد المؤسسات التي ستنهار، وسيرتفع عدد العاطلين من العمل ويصبح الوطن مساحة جغرافيا وحقيبة هجرة على أبواب السفارات.

وحده تاريخ 4 آب في أوراق روزنامة 2020 كسر كل المقاييس. السادسة و7 دقائق توقفت عقارب الزمن وبدأ عداد الموت يسجل أرقاما لضحايا وجرحى ومعوقين ومشردين من بيوتهم ومؤسساتهم. السادسة و7 دقائق من ذاك اليوم المشؤوم انكشفت ستارة الفساد والإجرام. بيروت ما عادت نفسها. الناس ما عادوا أهلها. وصار الوطن مواكب جنازات تمشي وراء نعوش بيضاء، صار كومة حزن وقهر وغضب على «حفنة» مجرمين  فاسدين حاقدين قرروا أن يعبثوا بأرواح ناس على مساحة وطن لا يشبه وطن الحياة وجمهورية المؤسسات التي قرر اللبنانيون أن يبنوها. 200 ضحية في لحظة، 6000 جريح ومعوق في لحظات، وعاصمة الثقافة والحب والفرح تحولت ركاما ودخانا ربما لسنوات على رغم إرادة الحياة والإعمار.

لكن لحظة…لن نظلمكِ أكثر ايتها ال2020. فمنكِ تعلمنا الكثير.

تعلّمنا أهمية الغمرة التي حرمنا منها بسبب جائحة كورونا ومعنى القبلة على جبين طفل مريض، وكيفية العيش تحت سقف بيت واحد عن بعد .

منكِ تعلمنا أن العالم الإفتراضي لم ولن يكون بديلاً عن عالم الواقع، ولا شيء يوازي مشاركة أخينا الإنسان في أفراحه وأوجاعه من خلال بسمة وقبلة على خد مريض موجوع في عالم الواقع،  وسيبقى وداع الأحبة عن بعد الذي تعايشنا معه في عالم الواقع مُرغمين، سكيناً مغروزاً في قلوبنا وسنشتاق لمن رحلوا عنا من دون أن نلقي عليهم نظرة الوداع الأخير.

2020 منكِ تعلمنا أن قيمة الحياة والصحة كانت وستبقى أولوية في عالم الواقع كما الإفتراضي ولا شيء يعوّض عن رؤية البسمة التي اختفت وراء الكمامة مهما كانت لغة العيون بليغة.

منكَ تعلمنا أن الأوطان تبنى على مساحة الكرامة والشفافية ورجالات الدولة وليس على براميل الأمونيوم والسلاح المتفلت والفساد والسرقة.

منكِ تأكدنا أن اللبناني الذي بات يحسب ألف حساب لشراء منقوشة لن يسلم وطنه لمن أوصلوه إلى طريق جهنم وجلسوا في قصورهم يتفرجون على مآسيه وأحلامه التي وضعها رزمة في حقيبة الهجرة.

منكِ تعلمنا أنو «كلن مش يعني كلن»  وما بيصح إلا الصحيح لأننا مؤمنون بأن عدالة السماء أعلى من عروشهم الفاسدة.

2020 لن نلقي عليك السلام مع التحام عقارب الساعة، ولن ننزل إلى الساحات لوداعك، تماما كما حُرمنا من وداع الأحبة في زمن التباعد. سنحسبها ساعة وخلصت من عمرنا، وسنفتح أوراق الروزنامة على 2021 يقينا مناً أن سنة جديدة من عمرنا تبدأ مع ولادة جمهورية تليق بوطن الشهداء والقديسين. وطن يشبهنا نحن أبناء الحياة والكرامة.

عندها نرتشف فقاعات الشمبانيا من كؤوسنا ونهتف»عام سعيد».

 

كانون الثاني

3 كانون الثاني: تصفية سليماني

– إغتيال قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الايراني الجنرال قاسم سليماني، الشخصية المحورية في ترسيخ نفوذ الجمهورية الاسلامية في الشرق الاوسط، في غارة جوية أميركية في بغداد واعتبرت أخطر عملية أميركية في الشرق الأوسط منذ غزو العراق عام 2003 وشكلت ضربة قوية لطهران التي توعد قادتها بالانتقام « في الوقت والمكان المناسبين»، وكذلك، فعلت ميليشيات من «الحشد الشعبي» العراقي، مما أثار مخاوف من نزاع مفتوح ينزلق بالمنطقة المتلهبة أصلاً الى حرب شاملة.

6 كانون الثاني: محاصرة المصارف

– تحركات وأعمال شغب وتعديات على المصارف وصلت إلى حد احتجاز حرّية مدير فرع أحدها، قبل أن تتدخّل القوى الامنية وتعمل على تحريره وصولا إلى حرق وتحطيم واجهات زجاج أحد المصارف في منطقة زوق مصبح وآلة السحب الفوري، وأعلنت جمعية مصارف لبنان عن إقفال جميع المصارف العاملة في منطقة عكار حتى إشعار آخر.

11 كانون الثاني: الدولار يحلق

– سعر الدولار سجّل ارتفاعا ملحوظاً في سوق الصيارفة وبلغ 2500 ليرة، ليتراجع ليلا إلى 2300 ليرة، فأثار هذا التراجع تساؤلات عدّة.

13 كانون الثاني: إسكات صوت لبنان في الأمم المتحدة

– شكل فقدان لبنان حقه في التصويت على قرارات الأمم المتحدة بسبب تأخره في دفع مساهمته المالية في موازنة الأمم المتحدة، فضيحة تردد صداها بين وزارتي الخارجية والمالية اللتين اكتفيتا بتبادل الاتهامات.

– رياض سلامة يطلب صلاحيات استثنائية لتنظيم القيود التي طبقتها المصارف العاملة في البلد على المودعين وتوحيدها لضمان تطبيقها بشكل عادل ومتساو على البنوك والعملاء. وفرضت المصارف التجارية قيوداً شديدة على السحب من الودائع ومنعت بعض التحويلات للخارج منذ تشرين الأول 2019 من أجل منع نزوح رأس المال، لكن السلطات اللبنانية لم تفرض قيوداً رسمية على رأس المال لتنظيم هذه الإجراءات.

18 كانون الثاني: عقوبات بريطانية ضد «حزب الله»

–  وزارة الخزانة البريطانية تصنّف «حزب الله» بشقيه السياسي والعسكري منظمة إرهابية وتدرجه تحت قانون تجميد أصول الجماعات الإرهابية للعام 2010 الذي وضعته واشنطن.

بيروت ساحة مواجهات

–  مواجهات في وسط بيروت هي الأعنف منذ انطلاق ثورة 17 تشرين الأول 2019 بين القوى الامنية والمتظاهرين، لدى محاولتهم دخول ساحة النجمة. واسفرت المواجهات بحسب بيان قوى الأمن الداخلي عن إصابة 142 بينهم 7 ضباط.

 

شباط

1 شباط: صفقة القرن

– لبنان يحضر بشخص وزير الخارجية السابق ناصيف حتي في الاجتماع الاستثنائي التي تعقده جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة للإعتراض على تفاصيل «صفقة القرن» والتمسّك بمقررات القمة العربية التي انعقدت في بيروت عام 2002.

8 شباط: البابا والراعي

– لقاء بين البابا فرنسيس والبطريرك مار بشارة بطرس الراعي مترئساً وفد بطاركة الشرق الكاثوليك في المجمع الماروني في روما، وتم البحث في قضايا كنسية والاوضاع في الشرق الاوسط وتسلّم البابا من الراعي مذكرة تتضمن شرحاً مفصّلاً عن الاوضاع في لبنان والمنطقة.

11شباط: لا ثقة

– حكومة حسان دياب نالت ثقة مجلس النواب على رغم المعارضة والتظاهرات التي أحاطت مجلس النواب تحت شعار «لا ثقة».

17  شباط: لاريجاني في بيروت

– بيروت تستقبل رئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران علي لاريجاني والتقى خلالها كبار المسؤولين. والزيارة هي الاولى لمسؤول ايراني لبيروت منذ بدء الانتفاضة في 17 تشرين الاول الماضي، كما منذ بعد اغتيال قائد « فيلق القدس» في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني ، وبعد تأليف الحكومة الجديدة.

21 شياط: كورونا تطرق عتبة الجمهورية اللبنانية

– وزير الصحة العامة حمد حسن يعلن خلال مؤتمر صحافي عن  تسجيل أول إصابة بجائحة كورونا والاشتباه بحالتين. وتم تشخيص الإصابة على إمرأة في الـ 45 من عمرها، كانت قادمة من مدينة قم الايرانية، مما خلق حالا من الإرباك لدى اللبنانيين  الذين تهافتوا على الصيدليات لشراء الأقنعة الواقية.

29 شباط: رفع حال التأهب لمواجهة كورونا

– تأكيد اصابة رابعة في مستشفى رفيق الحريري الجامعي من التابعية السورية وتصاعد المخاوف جراء شائعات عن اصابات عدة لم يكشف عنها، وتسريبات عن اصابات بالعشرات، خصوصاً بين الذين جاؤوا على متن الرحلات من إيران.

– وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب ليلاً أصدر بياناً يطلب فيه من جميع المؤسسات التعليمية الإقفال ابتداءً من صباح 29 شباط وحتى مساء الأحد 8 آذاروقرار بوقف الرحلات من الدول التي تشهد تفشياً للفيروس الى لبنان، وهي الصين، كوريا الجنوبية، إيران، وإيطاليا وعند الإقتضاء دول أخرى، بإستثناء الرحلات التي تنقل حصراً المواطنين اللبنانيين والمقيمين في لبنان.

 

آذار

7 آذار: صار في داعي للهلع

–  إرتفاع عدد المصابين بجائحة كورونا في لبنان إلى 22 اصابة واستمرارالتزام المؤسسات التعليمية الرسمية والخاصة بكل مراحلها الإقفال حتى تاريخ 14 أذار الجاري، واقفال مراكز الترفيه (الأندية الرياضية، الملاهي الليلية ودور السينما…) والمعارض والمسارح والمؤتمرات وغيرها، والطلب من جميع المواطنين تفادي الأماكن المكتظة والتجمعات وإلتزام الإرشادات الصحية الصادرة عن وزارة الصحة العامة خصوصاً في ما يتعلق بالمسافة الآمنة بين الأشخاص والإحتكاك المباشر مع الآخرين والإرشادات الأخرى بما يضمن السلامة العامة وتخفيف امكان إنتشار الفيروس.

16 آذار: لبنان في غرفة الطوارئ الصحية

– مع تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في لبنان عتبة المئة شخص بناء على الاحصاء الرسمي، أقر مجلس الوزراء توصية المجلس الاعلى للدفاع باعلان التعبئة العامة وحالة الطوارئ الطبية وتأهيل المستشفيات المقفلة لاستخدامها كـ»مراكز حجر».

21 آذار: الفاخوري طار وغط في الولايات المتحدة

–  مغادرة عامر الفاخوري لبنان عبر السفارة الأميركية في عوكر، مما دفع برئيس المحكمة العسكرية العميد الركن حسين عبدالله الى تقديم استقالته، ووزير الخارجية ناصيف حتي يستدعي السفيرة الأميركية واستمع منها الى شرح حول ظروف وحيثيات إخراج الفاخوري من السفارة الاميركية في عوكر الى خارج لبنان.

23 آذار: إغتيال مساعد الفاخوري في شرق صيدا

– العثور على المواطن انطوان الحايك (58 عاما) جثة في دكانه في بلدة المية ومية، شرق صيدا. وتبين أنّه قُتل بإطلاق النار عليه من مسدس كاتم للصوت من مسافة قريبة. والحايك معاون أول متقاعد في قوى الأمن الداخلي، شغل منصب أحد مساعدي عامر الفاخوري عندما كان الاخير آمر معتقل الخيام، ولم يتم الكشف عن الفاعل.

عداد كورونا يحلِّق

– كورونياً، أصدرت وزارة الصحة العامة تقريرها اليومي عن آخر الاصابات بفيروس كوفيد -19، و بلغ عدد الحالات المثبتة مخبريا في مستشفى الحريري الجامعي ومختبرات المستشفيات الجامعية المعتمدة إضافة إلى المختبرات الخاصة 438  حالة وسجلت حالتا وفاة لدى مريضين يعانيان أمراضا مزمنة، ما رفع عدد الوفيات جراء الوباء الى عشرة.

 

نيسان

4 نيسان: المودعون في مهب المصارف

– إستمرار الجريمة المتمادية التي ترتكبها المصارف بحق المودعين، في ظل غياب تام للسلطة الحاكمة.

سد بسري

– الحكومة تقرّ مجتمعة استكمال سد بسري وإيكال الامر في شأنه الى وزارة الطاقة، وبروز مواقف اعتراضية من قوى سياسية متعددة، وبرز في هذا السياق موقف النائب جورج عدوان الذي قال: أوقفوا صفقة سد بسري اذا كنتم فعلاً قد أوقفتم المحاصصة». وكذلك موقف الوزيرة السابقة مي شدياق التي قالت: بين سد جوع الناس وسد بسري، فضّلت الحكومة إقرار 625 مليون دولار لسد جوع المتسلّطين على المال العام».

20 نيسان

– تسجيل 678 إصابة و18 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا وطلب الاستمرار في التقيد بموجبات الحجز المنزلي.

27 نيسان: انفجار شعبي

– الجوع والفقر ينهشان باللبنانيين يومياً في ظلّ الأوضاع الإقتصادية الصعبة وسعر صرف الدولار الذي يستمرّ في الإرتفاع، ما أدّى إلى انفلات جنوني في أسعار الموادّ الغذائية، وعاد مسلسل إقفال الطرق ولغة إشعال الإطارات إلى الواجهة فيما انشغلت القوى السياسية بتبادل الاتهامات والتعمية على الكارثة الحقيقية بدل الانكباب على ايجاد المخارج والحلول لإنقاذ البلد والناس.

كورونا…صار في داعي للهلع

– إرتفاع العدد التراكمي للمصابين بجائحة كورونا إلى 707 إصابات منذ 21 شباط، و18 حالة وفاة. أما عدد حالات الشفاء فهي 145 حالة.

 

أيار

1 أيار: خطة مالية ومفاجأة بعبدا

– مجلس الوزراء يقر في الجلسة التي عقدها في القصر الجمهوري الخطة الاقتصادية – المالية بالإجماع، بعد إدخال تعديلات عليها لم تشمل موضوع تحرير سعر صرف الليرة، وتعتمد على 6 مكونات رئيسية متداخلة: المالية، الاقتصادية، المصرفية والنقدية، والحماية الاجتماعية والتنموية.

18 أيار: القرار- المفاجأة عن بعد

– وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب  يقترح الغاء دورة العام 2020 لامتحانات الثانوية العامة بكل فروعها وفق ضوابط واستكمال العام الدراسي للمراحل كافة الاكاديمية والمهنية والجامعية عن حتى آخر آيار وترفيع التلامذة الى الصف الاعلى مع تعويض الكفايات.

25 أيار: دستور…

– المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان يهاجم الصيغة التي نشأ على أساسها لبنان ويقول إنها انتهت، وإن الدستور «فاسد». ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان يرفض المس بالدستور، وتهميش رئاسة الحكومة أو المسّ بصلاحيات رئيس الحكومة، معتبراً أن الإخلال بالدستور، يصنع أزمة سياسية، تقع في أصل الانهيار الكبير الذي يعانيه لبنان.

30 أيار: جعجع : ماذا فعلوا ؟

– رئيس حزب «القوّات اللبنانيّة» سمير جعجع يؤكد أن الفرصة ضئيلة أمام لبنان للحصول على مساعدات يحتاجها بشدة من صندوق النقد الدولي في ضوء فشل الحكومة في القيام بإصلاحات يطالب بها المانحون لمعالجة الأزمة المالية ورأى أن «حكومة الرئيس حسان دياب لم تنفذ أي إصلاحات، إلا أنها وفي ظل غياب أي سبل بديلة للحصول على مساعدات بدأت بالمفاوضات مع صندوق النقد الدولي، والأمل في الحصول على الدعم المطلوب ضئيل جداً جداً».

(يتبع)

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل