“القوات”: أي طرح لمؤتمر تأسيسي يواجه بـ”اللامركزية”

اشارت اوساط سياسية في معراب إلى انه اذا ثبت ان ثمة من يريد تغيير النظام فسنكون امام خيارين، تطبيق الدستور بحرفيته ثم استكمال العمل على سائر البنود المتصلة بتطويره، او وفي حال تبين ان اي طرف يسعى نحو طرح عقد اجتماعي جديد يضع المسيحيين تحديدا امام خيار المثالثة، آنذاك سيكون لنا مشروع آخر يواجه محاولة فتح باب الدستور لتعزيز صلاحيات ودور فريق على حساب ميثاق العيش المشترك.

وأوضحت الاوساط، عبر “المركزية”، ان معراب اعدت طرحا متكاملا وستعد جدول اعمال المؤتمر التأسيسي، ان ارادوه، بحيث يمنع المس بالمناصفة والشراكة اللذين دفع اللبنانيون اثمانا باهظة لتكريسهما وباتا نموذجا يجري العمل على تطبيقه في دول تشهد صراعات طائفية.

وأضافت، “تبعا لذلك، فالوقوف مكتوفي الايدي ازاء محاولات من هذا النوع ضرب من الخيال، خصوصا بالنسبة الى موقعي رئاسة الجمهورية وقيادة الجيش. فإن ارادوا البحث في تطبيق المثالثة سنطرح طبيعة النظام برمته وصولا الى اللامركزية، اذا ما استدعت الحاجة لمنع الاستيلاء او انتزاع اي موقع او حصة او تمثيل للمسيحيين، من دون ان نكشف راهنا عن تفاصيل طرحنا الجاهز. آنذاك سيتجه النقاش في اتجاه آخر وليكسب من يكسب”.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل