“حلّوها بالشارع”

يؤكد وزير سابق ألا حلّ للأزمات اللبنانية القائمة على جميع الأصعدة طالما أن المعنيين يحاولون استغلال هذه المصائب لتأمين مصالحهم الخاصة على حساب البلاد.

ويشير، في حديث لموقع القوات اللبنانية الالكتروني، إلى أن الشعب عالق بين الجوع والفقر والبطالة فيما السياسيون يبحثون عن كرسي من هنا ومن هناك، ما يؤكد عمق الأزمة الأساسية بينهما والتي نشأت من خلالها سلسلة كوارث اقتصادية ومالية ومعيشية، أضف إلى الحكومية”.

ويوضح أن الحل الوحيد قائم على المثل “ما بيحك جلدك غير ضفرك”، ما يعني أن على اللبنانيين التحرك لاسترجاع حقوقهم، اليوم قبل الغد، من خلال عودتهم الى الشارع والضغط باتجاه السلطة، عندها تستيقظ من كبوتها، وتدرك أولاً أن هناك شعباً، وثانياً، أن هذا الأخير لم يعد يحتمل أنانيتها وفجورها، ويريد استعادة حياته التي سلبتها منه بالقوة ودفعته الى الجحيم من أجل أن تعيش هي بالنعيم”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل