لبنان اليوم على وقع “بروباغندا” العهد للترقيع

 


رصد فريق موقع “القوات”

صباح لبنان اليوم برعاية بروباغندا العهد، اذ يتهيأ للمطلع على الاخبار السياسية ان عليه المسارعة لإضاءة الشموع في بعبدا “البريئة” من كل تعطيل لتشكيل الحكومة. “قطفها” القصر بنفض الغبار عنه وتحويله الى بيت الوسط، فيما بدت أوساط الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري “لا حس ولا خبر”، وطبعاً لا حكومة، واللبنانيون لا يصدقون أي من الطرفين، فيما الجوع بات ضيف بيوتهم و”كورونا” في تحليق مستمر في ظل غياب خطة مواجهة واضحة.

البداية من اللقاء الثلاثي الذي اقترح البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أن يكون في بكركي بحضور رئيسي الجمهورية ميشال عون والمكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، إذ لم تنف المصادر “طرح البطريرك فكرة جمع الرئيسين في الصرح في لقاء مصارحة، واستمع عون طالباً مزيداً من التقييم في ضوء مستجدات”.

ونفت المصادر عينها، عبر “نداء الوطن”، “المزاعم كلّها عن اجتماع ثلاثي وبأنّ الرئيس المكلف لم يحضر، لان طرح البطريرك تقدم به الى زائره صباح امس الخميس ولم يتقرر شيء بخصوص عقد اللقاء من عدمه”.

ويكشف مصدر متابع عن انّ “فكرة عقد لقاء مشابه طرحها البطريرك سابقاً على الرئيسين ولكن رئيس الجمهورية فضّل زيارة الصرح للقاء البطريرك فقط فكان ما رغب به”.

واعتبر مصدر ملاصق للعهد انّ “فكرة عقد لقاء برعاية الراعي سابقة غير حميدة في الحياة الدستورية اللبنانية وتعني عملياً انهاء العمل بالدستور الذي ينصّ صراحة على كيفية تأليف الحكومة، ومع كل الاحترام لصاحب الغبطة فإن هكذا لقاء كان ممكناً نسبياً لو انّ عون ما زال رئيساً لتكتل التغيير والاصلاح، واي اتفاق حول تأليف الحكومة يجب أن يخرج من بعبدا ويتمّ التعبير عنه عبر صدور ثلاثة مراسيم معروفة”.

بالمقابل، وصفت مصادر “الجمهورية” مبادرة بكركي الجديدة بأنّها تنطلق من “معطيات دستورية”، اذ “لا تشكيل لحكومة جديدة من دون تفاهم عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وتوقيعهما”. الّا انّ هذا الاقتراح ينتظر تواصل بكركي مع بيت الوسط، على ان يكون “دور البطريرك مسهلّاً، يسعى بجدّية كاملة وبخلفيات وطنية الى كسر الجليد واعادة وصل ما انقطع بين الرجلين”.

وفي جديد الفضائح السياسية، كشف قيادي في 8 آذار، عبر “اللواء”، عن ان مسعى البطريرك بشارة الراعي يجري بالتنسيق مع الثنائي الشيعي (امل- حزب الله) لحل الأزمة الحكومية، مضيفا، ان زيارة عون الى بكركي تأتي في إطار “التبرير والاعتذار” بعد افشاله مبادرة بكركي بالتضامن والتكافل مع رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري” وفقاً لهذا القيادي.

وأشار إلى عقدتي الداخلية والعدل مجرد واجهة لعقد اكبر بكثير، فالرئيس عون يحاول بطريقة غير مباشرة المساومة مع الفرنسيين وقوى داخلية على تسهيل امر الحكومة مقابل ضمان امتيازات سياسية في الحكومة العتيدة وادارات الدولة لرئيس التيار الحر جبران باسيل، في موازاة ترتيب مسألة القانون الانتخابي لتامين اكثرية نيابية كفيلة بانتخابه رئيسا للجمهورية خلفا له.

وفي معلومات تكشف لاول مرة، اكد القيادي ان هناك مفاوضات عربية مع الجهات الفرنسية لاعادة وزارة الطاقة الى الحريري مقابل تسهيل تشكيل الحكومة، وتتضمن المفاوضات التفاهم مسبقا معهم حول كافة المناقصات المتعلقة باستخراج النفط والغاز.

واضاف القيادي، ان مسألة توسيع التشكيلة الحكومية من 18 الى 20 وزيرا او اكثر مطروحة جديا، مما قد يطيح أي تقدم احرز سابقا على صعيد توزيع الحصص الوزارية، وبالتالي فاننا اليوم امام احتمالات متعددة ولا يوجد سيناريو محدد للخروج من الازمة وعلينا فقط الانتظار، وعلى حد تعبيره الحرفي “ما بحلا الا الوقت”.

أمام هذا الواقع، عقد تشكيل الحكومة بالجملة، و”ثمة من يقول إن التطور الأميركي قد يسرِّع في ولادة الحكومة من دون انتظار خروج الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب من البيت الأبيض، لأنّ الأحداث الداخلية كفيلة بتكبيله، وبالتالي إزالة المخاوف من العقوبات المحتملة بالتزامن مع تأليف الحكومة، على غرار ما حصل في مراحل التكليف مع مصطفى أديب وأخيراً مع الحريري”، وفقاً لـ”الجمهورية”.

من ناحية أخرى، استنجد رئيس الجمهورية ميشال عون، عبر “فيسبوك”، بمقولة للامبراطور الروماني ماركوس اوريليوس، “عندما تتّحد مجموعة من الفاسدين ضد رجلٍ واحدٍ ولا توفّر جهداً لانتقاده وابتزازه، ومحاولة اغتيال شخصيته المعنوية، اتبع هذا الرجل دون تردد”.

وفات الباحث عبر “غوغل” عن مقولة “ترقيع” لصورة العهد العوني أن القاسم المشترك الوحيد بين اوريليوس صاحب “تأملات الفلسفة الرواقية” وعون هو أن الأول أيضاً رسم حالة عوجاء في الحكم بإصراره على أن يشاركه شقيقه القيصر لوسيوس أوريليوس فيروس السلطة، وسجل الرومان للمرة الأولى في التاريخ حينها وجود إمبراطورين متساويين رسمياً ودستورياً في المنصب والصلاحيات، وسجلها عون أيضاً بـ”رئيس الظل”، وفق صحيفة “نداء الوطن”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل