“شو اسمو الكوكب”؟

 

سأل وزير سابق، في إحدى جلساته الخاصة، عن اسم الكوكب الذي يعيش عليه المسؤولون المعنيون في إدارة شؤون البلاد، مشيراً إلى أنه في ظل تراكم الأزمات على جميع الأصعدة، لا يزال هؤلاء يعيشون في كوكب الأنانية والتسلط والعناد، متناسين أن هناك شعباً لم يعد لديه أي من مقومات الحياة، ولا يملك أي أمل للنجاة.

ورأى، وفق مصادر موقع القوات اللبنانية الالكتروني، ألا أمل في أي تغيير في الوقت الراهن ولا وجود لأي أفق مرتقب، “الناس قرفت منهم وهني قرفوا من بعض، ما يجعل هذا البلد رهينة القرف”، موضحاً أنه في حال بقي الوضع على ما هو عليه، وهذا الواقع، لن يكون الخلاص إلا بتدخل دولي.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل