مقاطعة بين هيفاء وهبي وابنتها؟

علقت الناقدة الكويتية ليلي أحمد، على المقاطعة بين الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، وابنتها زينب فياض، مؤكدة أنها ليست مقاطعة كما هو واضح للجميع.

وأشارت ليلي أحمد خلال برنامج “عالسيف” أنه لا يوجد حتي الآن دليلاً على المقاطعة الصريحة رغم انتزاع زينب فياض في طفولتها من هيفاء وهبي والعمل في الإعلانات عندما كبرت.

وتابعت، “حتى الآن ما في شيء يبين وجود علاقة مستمرة كما يصدرون، أنا أعتقد في رأيي وبسبب وصول عدد متابعين زينب إلى 833 ألف متابع فهذا لم تصل له إلا لأنها ابنة هيفاء وهبي وتشبهها ولديها إطلالة وحلاوة وخفة دم هيفاء وأيضاً ناضجة وتقيلة مو مخروشة”.

وأردفت أنهما “غير منقطعتان عن بعض وما يحدث جزء من التسويق والماركتنج البنت حرة وكبيرة وهيفاء مستقلة وقادرة إنها تتواصل مع بنتها”، مشيرة أنه “على الصعيد الإنساني هيفاء معروفة إنها كريمة وطيبة وإنسانة دمها خفيف العرق المصري فيها”.

واكدت أن “الموضوع ماركيتنج وهما يتواصلون من غير ما يظهرون لأنه لا يوجد أي مبرر للقطيعة وهيفاء تدعم ابنتها ولا يوجد منطق لاستمرار القطيعة وهي صغيرة ممكن لكنها كبرت”.

وكانت ابنة هيفاء وهبي وحفيدتها خطفتا الأنظار بظهورهما في فيديو وهما يغنيان ويتمايلان على أغنية “بالبنط العريض”، ولفت الانتباه بقوة أن صوت زينب فياض نسخة طبق الأصل من نبرة صوت والدتها، كما أنها اعتمدت في المقطع على حركات دلال وأنوثة وجدها الكثيرين مشابه لطريقة أمها.

وتفاعل الجمهور مع فيديو ابنة هيفاء وهبي وحفيدتها بقوة، اذ جاءت معظم التعليقات تتحدث عن نبرة الصوت المطابقة لوالدتها، لم يخل الأمر من تلميح البعض بأن ابنة الفنانة اللبنانية تتعمد تقمص شخصية أمها وحركاتها في عدد من المقاطع.

وانفعلت زينب فياض ابنة هيفاء وهبي على متابِعة، كتبت لها تعليقاً صاعقاً تمنت من خلاله الموت لوالدتها، فما كان منها إلا أن ردت عليها بقسوة أمام الجميع.

وذلك بعن أن نشرت زينب فياض ابنة هيفاء وهبي صورة سوداء عبر “انستغرام”، تعبيراً عن الحزن الذي يعيشه الشعب اللبناني من جراء حادث انفجار مرفأ بيروت، وعلقت قائلة: “بيروت لطفاً يا رب ببلدي لبنان رحمتك يا رب”.

 

المصدر:
ليالينا

خبر عاجل