عبد الصمد: بين فساد ووباء… لبنان ليس بخير

عقدت وزيرة الإعلام في حكومة تصريف الأعمال منال عبد الصمد نجد لقاء افتراضيا بعنوان “الصحافة رؤية 2021” مع طلاب من جامعات لبنان عبر تطبيق Zoom بدعوة من “جريدة الطلاب” في جامعة القديس يوسف.

وأكدت أن “لبنان ليس بخير، فهو يحتل في الوقت الراهن أعلى المراتب من حيث حجم الفساد، كورونا والدين العام”، لافتة إلى أن “التقرير الأخير لجمعية مراسلون بلا حدود كشف أن حرية الصحافة في لبنان أصبحت في المرتبة الـ 102 وتراجعت عن العام الماضي، وهذا مؤشر ليس بجديد. لذلك يجب القيام بعمل تصحيحي سريع”. ورأت أن “التغيير كلما تأخر أصبح مكلفا وكلما تأخرت العدالة كلما ضاعت كما يحصل الآن في انفجار المرفأ”.

وأشارت إلى أن “الاعلاميين يتعرضون للعنف ليس في ساحات الحروب فقط، وهذا دليل على قمعهم أكثر فأكثر”، معتبرة أن “الإعلامي آخر من يحاسب بعد محاسبة الفاسدين والمرتكبين”.

واعتبرت أن “الشكل الحالي لوزارة الإعلام لم يعد يصلح، فنحن نريد إعلاما عاما مستقلا عن الوزير”.

أضافت، “لقد ركزنا في عملنا على وضع خطة للاعلام العام تتضمن إنشاء مؤسسة إعلامية رقمية “ليبان ميديا” تحاكي التطور التكنولوجي والرقمي ويكون الاذاعة والتلفزيون والوكالة من ضمنه. لذلك يجب إلغاء وزارة الإعلام بشكلها الحالي وأن يكون هناك مكتب وزير دولة لإقامة الحوار بين الدولة والشعب، والتواصل مع الجمهور والاستماع إلى حاجاته، فنحن بحاجة إلى الحوار بين كل الاطراف، والحوار في لبنان فقد للأسف بين كل الأطراف وهذا يصعب الحلول”.

وتناولت “العمل على اقتراح قانون الإعلام والملاحظات التي وضعتها الوزارة عليه بشكل يحمي الإعلاميين من خلال إعطائهم حصانة وحمايتهم ومنع توقيفهم في حال حصول مخالفات”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل