“ولد يلعب بالبلد بيت بيوت”

شنّ أحد الأقطاب السياسيين السياديين هجوماً عنيفاً على أحد رؤساء الأحزاب وفريقه السياسي، لطريقة التعاطي التي يتبعها في الحياة السياسية اللبنانية، بما يشبه “لعبة البيت بيوت”، وكأن البلد هدية يتلهى بها الأولاد لتحقيق مكتسباتهم الشخصية.

ورأى، عبر موقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، أن ما يجري على صعيد المؤسسات لا سيما رئاسة الجمهورية، لم يحصل من قبل، على الرغم من كل الظروف الصعبة السابقة التي مرّ بها لبنان، معتبراً أن التغيير الحقيقي يكون من رأس الهرم، (وهذه المرة بالقوة) بعدما فشل العهد الحالي وأركانه في المحافظة على لبنان.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل