“وين كانت وزارة الصحة”؟

وجهت مصادر سياسية رفيعة المستوى اللوم الى وزارة الصحة اللبنانية لحجزها لقاحات كورونا عبر منصة Covex من دون أن تكلّف نفسها عناء متابعة الملف مع شركة Pfizer، الا بعدما حان موعد توقيع العقد، لتصطدم بواقع أن الشركة العالمية تحتاج الى قانون لبناني يحميها في حال حصول اي مضاعفات لدى المُلقّح.

وأبدت المصادر عبر موقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني أسفها لأن التعاطي مع كل الملفات المهمة يتم بلامبالاة و”لَوْطعة”، مشيرة الى أن الإنجازات الحقيقية تكون بالعمل والمتابعة وتحقيق الوعود الصحية، بدل التصويب على المستشفيات الخاصة وعدم توضيح إهمال تجهيز المستشفيات الرسمية وتلك الميدانية والتلهي بالإطلالات الإعلامية وكثرة الكلام.

خبر عاجل