هل يفشل الإغلاق؟  

هل يملك اللبنانيّون الذين تغرق بهم تيتانيك السياسة من دون أوركسترا أن يُفشلوا بأنفسهم فرصتهم الأخيرة في تيتانيك كورونا التي تغرق على إيقاع أكثر السيناريوهات رعباً حملتها أرقام الأمس إذ بلغت الإصابات 5196 أمّا الوفيّات فبلغت الرّقم 41 وهو رقم مذهل تحقّق منذ أصابت كورونا البلاد، هذه أرقامٌ تدعو إلى ضبط النفس بشدّة والتّماسك وتستدعي “الهلع” كُلّه!

 

“الأمر جدّي، يجب ألا يفشل الإغلاق”، بهذا التحذير اختصر الوضع بالأمس مدير مستشفى  الحريري الجامعي الدكتور فراس أبيض معلناً أنّه خلال الـ 24 ساعة الماضية أدخل إلى غرفة الطوارىء في المستشفى 4 مرضى مصابين بكورونا جرّاء سكتة قلبيّة أحدهم يبلغ من العمر 19 عشر عاماً، يجب أن يوضع هذا الكلام في مواجهة الاستخفاف والاستظراف الذي نقلته وسائل الإعلام بالأمس عن سخافة “التبروير” و”أمّي معصبّة كتير” والذي يريد أن يخرج كلبه ليقضي حاجته هكذا نماذج تلقي بنفسها في التهلكة وتأخذ معها من ينفّذ ما تتطلّبه منه المواطنة والالتزام والعقل والعلم والدّين والشّرع والضمير، ليس من حقّ مستهتر بنفسه أن يتسبّب بموت الآخرين، المطلوب النّظر فعلاً بمعاقبة هؤلاء بالسّجن، وأن لا تتّكل القوى الأمنية على غباء ذكاء الكومبيوتر الاصطناعي، على الأقل أضيفوا إلى هذا النموذج لطلب إذن خروج رقم السيارة والرقم الوطني وخطّ السير الذي ستسلكه السيّارة، أنفقتم ثروة على شبكة تحكّم ببيروت تراقب شوارعها، تعاملوا على الأقل مع هؤلاء كما تستعملون عقولكم عندما تتعاطون مع عقليات إجراميّة وإرهابيّة، حدّدوا الحدّ الأقصى المسموح تواجده في المنزل، ضخّوا مناشدات التوعية ليلاً نهاراً، شجّعوا النّاس على حسن الخلق ولطافة الاعتذار من جارٍ لا يحسن تقدير عواقب أن يقرع باب بيت جيرانه من دون إذن لأنّه  ضجران في بيته، كلّ هذا يحدث، من دون أن تنسوْا التحذير من خطورة الأراكيل الخانقة في غرف البيوت!!

 

منحتنا رحمة الله أجواء ثلجيّة وشتويّة بامتياز يتمنّاها النّاس لينعموا بالدّفء في منازلهم، يبقى فيها أهل السّواحل في منازلهم وأهل القرى الجبليّة في منازلهم، الالتزام بالبقاء في المنازل يحتاج إلى أسبوعين على الأقلّ لتبدأ أعداد الإصابات بالتراجع، حتى اليوم أنّنا كشعب “غبيّ” ـ حتى لا نقول كلمة أخرى ـ في السياسة في اختيار حكّامنا وممثلينا وزعمائنا ووضعنا من نهبونا وسرقونا فوق الأكتاف، هل نريد أن نكرّر تجربة الغباء فنتلاعب بأرواحنا وأرواح أهلينا.

 

لا يتخلّى اللبناني التاجر عن تذاكيه وانتهازيته للفرص، ولكن أن يُتاجر في أرواح النّاس، بالأمس وعلى أحد الصفحات على فايسبوك وضع أحدهم إعلاناً أقلّ ما يقال فيه إنّه إجرامي، وهو برسم القضاء اللبناني وكلّ الوزارات المعنيّة.. بكلّ دناءة أخلاق في الإعلان صورة لجهاز توليد أوكسيجين مع جملة “واصلة لعندك بـ 1400 دولار”، لم يقصّر النّاس في قلّة أخلاقه وانتهازيته، هؤلاء يجب أن يكونوا موضع محاسبة ومعاقبة ومراقبة أيضاً..

 

اليوم من المفروض أن يُقرّ مجلس النواب في جلسته قانون اللقاح الذي يتوقع وصوله إلى لبنان في شباط المقبل، من الأجدى أن يتمّ تجديد الحظر وتخفيف القليل من قيوده حتى لا نشاهد اللبنانيين محتشدين كما في أيّام السوبر ماركات الحشريّة، في المقابل منذ اليوم على وزارة الصحّة والمستشفيات وكل ذي صفة في موضوع اللُّقاح أن يعدّوا لوائح تلقّي اللّقاحات التي ستدخل الأسواق اللبنانيّة وأن تحرص على عدم المتاجرة بها حتى لا يقع المواطن الفقير ضحية لقاح نسبة نجاحه 50 بالمئة مقابل لقاح نسبة نجاحه 90 و95 بالمئة لكنّ سعره للأغنياء فقط..​

المصدر:
الشرق

خبر عاجل