نظام..بالتي هي أحسن  

 

في وقت تتحرّك فيه الدّول لتمديد الحظر المفروض فيها إلى نهاية الأسبوع الأوّل من شباط، تأخذ اللجان وقتها في لبنان ولا تجتمع إلا قبل نهاية موعد القرارات المتّخذة، ومع أنها لجان طوارىء لمواجهة الوباء لم نلحظ لها أي جهود سوى اجتماعات متباعدة، وبدلاً من أن تكون هذه اللجنة تملك مطلق الصلاحيات للتصرّف الفوري نجد الأمور عالقة في فخ الرّوتين والمزايدات واستعراضات وزير الصحة والتي كان آخرها “صورة مستشفى سان جورج حزب الله”، فيما حكومة تصريف الأعمال منكفئة عن ممارسة أي دور في مواجهة كورونا، بالأمس تفاجأنا بتقرير عُرِض في نشرة أخبار الـ mtv عن المستشفيات المهجورة في لبنان فيما المصابون بكورونا يتلقّون العلاج على أرصفة المستشفيات!!

 

نعيش في لبنان ضمن صيغة “بالتي هي أحسن” هكذا يتم تصريف الأمور، ولنكون صادقين نظامنا فاشل والحديث عن تغيير النّظام أو الذّهاب إلى مؤتمر تأسيسي فيه وجهة نظر، خصوصاً أنّ الفراغ السياسي يفتح بازارات الكلام الذي لا يقدّم ولا يؤخّر، فشل النظام منذ الطائف في تطبيق الطائف، حتى بعد انسحاب الإحتلال السوري، خرج علينا الإحتلال الإيراني يحكمنا بحركة أصبع حسن نصر الله ودرجة ارتفاع صوته ونبرته وتهديده أو مسكنته، وباءت كلّ الأصوات التي رفضت إحتلال إيران للبنان بسلاح حزب الله، لكن على ما يبدو لأيّ متأمّل في عمق هذه الصورة أنّ العالم ودوله متآمرين على تسليم لبنان لهذا الاحتلال، وإذا تعمّقنا فعلاً سنكتشف سلسلة تواطآت من العالم تعرّض لها لبنان على الأقلّ خلال الخمسين عاماً الماضية مع الاحتلال الفلسطيني والاحتلال السوري والآن الاحتلال الإيراني!!

 

الهروب إلى الشتاء المبارك الذي غمر لبنان بالثلوج والحديث عنه أفضل بكثير من الحديث عن البلد ونظامه وحكّامه وفضائح المدينة الرياضية التي تطلّ علينا مرّة بفضيحة الطحين العراقي أو أجهزة التنفّس، تأتي العواصف وتأتي معها الوعود بمواسم الخيرات، ومشاهد طوفانات عارمة تغرق الشوارع بالرّغم من كلّ “المتذمرين” من الخير الذي تباركنا به السماء والرحمة الإلهيّة.

 

سيد أحاديث السياسة اللبنانية اليوم السؤال عن كورونا البريطاني المتحوّر ما إذا كان وصل إلى لبنان، مع الحديث عن وصول إصابة منه قادمة إلينا من لندن، وما إذا كانت فحوص الـ PCR  التي تجرى في مختبراتنا قادرة على اكتشاف السلالة الجديدة من كورونا، والمسؤول عن إعطاءنا الإجابة عن هذه الأسئلة مشغول بالتقاط صورته وهو ينقل عدوى كورونا إلى وزارة الصحة بأكملها عبر توقيعه أكوام من الأوراق من ضرورات المشهد المصوّر تماماً مثل صورته يرقص بالسيف على الأكتاف في بعلبك ويأكل كاتو الاحتفال بعيد ميلاد حسن نصر الله في ساحة بعلبك!!

 

جدياّ اللبنانيّون مشغولون بمتابعة أخبار الرئيس المكلّف سعد الحريري خلال زيارته لدولة الإمارات وما إذا كان سيؤمن لقاحات كورونا الصينية أصبحت على جدول اعمال الحريري في أبو ظبي، ويبدو بحسب الأخبار الواردة أنّه لا كمية محدّدة لغايةالآن للقاحات التي سيحصل عليها.. للمناسبة اللقاح الصيني لقاح كورونافاك الذي طورته شركة سينوفاك الصينية أظهرت التجارب السريرية في البرازيل أن فعاليته لاتتجاوز نسبة 50.4 بالمئة وخيّبت نتائجه الآمال إذ كانت أقلّ بكثير من المتوقع،  الذي يجري التطعيم به في أكثر من دولة بينها الإمارات وتركيا وقد أثبتت فعالية بنسبة 60 بالمئة، أمّا لقاح “سينوفارم” الذي كان قد تلقّاه مليون مواطن في الصين مع بداية العام الجديد، وكانت دولةالإمارات قد أعلنت أن ّاللقاح حصل على الموافقة الكاملة في البلاد، بعد أن كشفت عن نسبة فعالية 86 بالمئة، علينا أن نعترف أنّ الحراك الحريري من الأب إلى الإبن لطالما فتح أبواب الخير في وجه لبنان واللبنانيين.​

المصدر:
الشرق

خبر عاجل