تعويم “ع السَكت” من أموال المودعين؟

يفاجأ مواطنون ومودعون كثر بـ”إجراءات مصرفية تُفرض عليهم من دون أي تبليغ مسبق أو تبرير”، بحسب ما أفادوا موقع القوات اللبنانية الإلكتروني. ويربط هؤلاء “بين هذه الإجراءات وبين اقتراب انتهاء المهلة المعطاة للمصارف من قبل مصرف لبنان في 28 شباط الحالي، لتصحيح أوضاعها وزيادة رأسمالها بنسبة 20%، وتوفير سيولة دائمة بالدولار واليورو وغيرهما من العملات الصعبة في المصارف المراسلة لا تقل عن 3%”.

ويعرب المودعون عن خشيتهم من “وجود توجهات لدى البعض لتدفيعهم مرة جديدة ثمن الإجراءات المطلوبة، أو على الأقل جزءاً منها، من خلال تدابير مصرفية داخلية غير مفهومة، وفي ظل عدم صدور أي توضيح لما يجري، سواء من قبل جمعية المصارف أو من مصرف لبنان”.

ويشيرون، إلى أن “بعض المصارف يعمد إلى عدم دفع الأموال للمودعين أو تأخيرها من دون أي توضيح. على سبيل المثال، يذهب مواطن لقبض شيك بالليرة اللبنانية فيُطلب منه العودة بعد يومين أو أكثر، على الرغم من أن الشيك يمكن أن يكون عبارة عن المعاش الشهري لهذا المواطن، أي أننا لا نتحدث عن مبالغ ضخمة. فهل يتم تأمين السيولة للتصحيح المصرفي من أموال المودعين (ع السَكت) ومن دون ضجيج؟”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل