حذر غير مبرَّر

 

نستطيع أن نفهم رفض نصراللّه طرح بكركي عقد مؤتمر دولي لإنقاذ لبنان مع تهديده بالحرب،

فهذا من طبيعة وظيفته القتالية في خدمة وليّه، وارتباطه بمشروع إيران.

ونفهم رفض “العهد” وتيّاره للتدويل

بفعل المصلحة والتبعية لـ”محور الممانعة”.

لكننا لا نفهم صمت أو تردد أو حذر

بعض القوى السيادية من مسيحيين ومسلمين ودروز وفاعليات الثورة وقادة الرأي.

فهل لدى هؤلاء جميعاً حلول أخرى!؟

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل