لقاء افتراضي لـ”قوات” المتن مع الأب رمزي جريج

نظّمت منطقة المتن الشمالي في القوات اللبنانية لقاءً مع الأب رمزي جريج العازاري عبر تطبيق زوم ونُقلت وقائع اللقاء مباشرة عبر صفحة “فيسبوك” الرسمية للمنطقة، تطرّق خلاله جريج إلى مواضيع عدة أبرزها الصوم، كورونا، اللقاح، والوجود المسيحي في لبنان.

وأكد جريج أن الصوم المسيحي ليس لتعذيب الذات وقهرها وتهذيبها، وإنما للبحث عن يسوع المسيح في هذه الظروف الصعبة صحياً وإقتصادياً وسياسياً وبسيكولوجياً. وأضاف نحن أكثر حاجة إلى الصوم، لأنه كلّما تعرضنا إلى خيبات أمل نبحث عن الأساس، أي عن علاقتنا بشخص يسوع المسيح.

وعن موت العزيزين على قلبنا في هذه الفترة، قال الأب جريج، كورونا أدخلت البشرية كلها بالألم والموت والوجع والمرض مع بعضنا البعض، بالنسبة إلينا مواجهة المرض والألم والموت ليس لعنة، إنما هو زمن موجع كثيراً ولكن هذه ظروف خُلِّصت بيسوع المسيح وليست بلعنة ولكنها تحمل في باطنها نعمة.

وأضاف جريج، بغض النظر عن حالة الموت بحادث سيارة، بالسرطان، بانفجار المرفأ، بكورونا، الموت هو فرصة للتواصل مع يسوع المسيح، وهنا لا تعزية بشرية لقلب الإنسان، تعزيتنا نحن تكون بأن المسيح قام من الموت وهو قادر أن يملأ فراغ الموت في حياتنا بحبه.

وأضاف، العجيبة الحقيقية هي ليست أن يٌشفى مريض من السرطان، العجيبة الحقيقية تكمن في أن يجد الإنسان القوة من الضعف، أي أن يكون موجوعاً ولكن غير يائس، متألماً ولكن فرحان، محزوناً ولكن بسلام، فقيراً ولكن غنياً، هذه خبرة المسيحي. المسيحي هو الذي يختبر في الموت حب يسوع الذي حوّل ويحول الموت إلى قيامة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل