مقتل السفير الإيطالي لدى الكونغو خلال هجوم مسلح


قُتل سفير إيطاليا لدى كينشاسا اليوم الاثنين وشخصان آخران بالرصاص خلال هجوم مسلّح استهدف موكب برنامج الأغذية العالمي أثناء زيارة قرب غوما في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية المضطرب، وفق ما أفادت مصادر وحكومة بلاده.

وتوفي لوكا أتانازيو (43 عاماً) متأثرا بجروح أصيب بها حين تعرض الموكب الأممي لإطلاق رصاص قرب غوما اثناء زيارة ميدانية، على ما أفاد مصدر دبلوماسي كبير في كينشاسا. وأكّدت الحكومة الإيطالية “مقتله” وأشارت إلى “مقتل الشرطي فيتوريو ياكوفاتشي بالإضافة إلى سائق لم تقدم تفاصيل عنه”.

واستنكر الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا ما وصفه بـ”الهجوم الجبان”. وأضاف ماتاريلا أنّ “الجمهورية الإيطالية في حداد على موظفي الدولة الذين فقدوا حياتهم أثناء ممارسة مهامهم” مندداً بـ “عمل عنيف” نُفّذ ضد موكبهم.

وأعرب وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو عن “حزنه العميق واستيائه الشديد”، معلنا عن “قطع مشاركته في اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في بروكسل ليعود إلى روما على وجه السرعة”. وأضاف أنّ “ملابسات هذا الهجوم الوحشي لم تعرف بعد ولن ندخر جهدا في تسليط الضوء على ما حدث”.

وأوضح المصدر الدبلوماسي لفرانس برس أنه بعدما “أُصيب بجروح بالغة في البطن”، نُقل السفير إلى مستشفى في غوما “بحال حرجة”. وأعلن الجيش الكونغولي عن أن “القوات المسلحة الكونغولية تمشّط (المنطقة) لمعرفة من هم المنفذون”.

وأكّد برنامج الأغذية العالمي أن “أتانازيو كان في مهمة لتقصي الحقائق مع وكالة الأغذية التابعة للأمم المتحدة”. وأضاف البرنامج في بيان أن “الوفد كان مسافرا من غوما لزيارة برنامج التغذية المدرسية لبرنامج الأغذية العالمي في روتشورو عندما وقع الهجوم. على طريق كان قد تم إخلاؤه من قبل للسفر دون حراسة أمنية”. ووقع الهجوم على موكب برنامج الأغذية العالمي في شمال غوما، مركز إقليم شمال كيفو الذي يتعرض لأعمال عنف تنفّذها مجموعات مسلحة منذ أكثر من 25 عاماً.

المصدر:
فرانس برس

خبر عاجل