مكتب البيئة في “القوات”: بطاقات التطهير لا تحمي من كورونا

أوضح مكتب البيئة في حزب القوات اللبنانية، أن “الشركات المصنّعة لبطاقات ينبعث منها ثاني أوكسيد الكلور (chlorine  dioxide) كَثُرَت، ‏مدّعيةً أنّ هذه البطاقات تَخلُق مساحة خالية من الكائنات الحيّة كالجراثيم والفيروسات ممّا يمنح حاملها احساساً خاطئاً بالحماية من الاصابة بفيروس كورونا.

بالتالي، فإنّ الأشخاص الذين يرتدون هذه البطاقات يتوقّفون عن إتّباع الارشادات الّتي تنصح بها منظّمة الصحّة العالمية (WHO) ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) كارتداء الكمّامة والتباعد الجسدي ورفع نسبة تهوئة الأماكن المغلقة والابتعاد عن الأماكن المكتظّة وغسل اليدين.  لدرجة أننا بتنا نرى اعلاميين وسياسيين ورجال دين يظهرون على شاشات التلفزة مرتدين هذه البطاقات مما يوحي للمشاهدين بفعاليتها”.

وتابع في توصية، أصدرها اليوم الثلاثاء، “انّ مادّة ثاني أوكسيد الكلور معترف بها كمنظّف ومعقّم للأدوات الطبيّة والأسطح وتعقيم المياه ولكن ما من دراسة نصحت باستخدامه على البشر لحمايتهم من الفيروسات أو أثبتت فعاليتها في قتل الفيروس من خلال تعليق بطاقة في العنق أو على الثياب.

يسوّق منتجو هذه البطاقات لها عبر استخدام معلومات مُضلّلة كفكرة أنّ ثاني أوكسيد الكلور هو مرخّص من المنظمات الصحيّة بما يوحي خطأً أنّ هذه المنظمات والوكالات سمحت باستخدامه بكافة الاشكال والتقنيات كمثل البطاقات هذه.

لذلك عمدت وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة الأميركية (EPA) الى اصدار تحذير لمصنّعي هذه البطاقات ومنعهم من بيعها في الأسواق وعلى المنصّات الالكترونية وذلك من أجل حماية صحّة الانسان والبيئة من الادعاءات المضلّلة والضارّة.

عدا عن غياب أي فعالية للبطاقات في الحماية من فيروس كورونا، فإن لمادّة ثاني أوكسيد الكلور كما هي مستخدمة بشكل لصيق بالإنسان آثاراَ جانبية تزداد خطراً بسبب إستنشاقها لوقت طويل قد يمتدّ الى نهارٍ كاملٍ، وليس أقل هذه الآثار تهيّج العين والأنف والحنجرة والسّعال والتهاب الشعب الهوائية”.

أضاف، “بحسب المعلومات المستقاة من الصيادلة في لبنان، يتبيّن أنّ عدد الأشخاص الذين يعانون من حالات تهيّج في العينين وآثار جانبية على جهازهم التنفّسي ارتفع منذ بدء استخدام هذه البطاقات في لبنان اثر جائحة كورونا.

لذلك، يوصي مكتب البيئة في حزب القوات اللبنانية بعدم استخدام هذه البطاقات لأنّها لا تحميكم من الاصابة بفيروس كورونا، بل على العكس فإن استنشاق الموادّ الموجودة فيها تؤثّر سلباً على صحّتكم”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل