إثيوبيا تشترط تراجع السودان عن حدودها

مع استمرار التوترات على الحدود بين البلدين، أعلنت إثيوبيا اليوم الثلاثاءعن أنها “تشترط عودة الجيش السوداني وتراجعه عن الحدود قبل الحوار”.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفت، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، “موقفنا من الأزمة الحدودية مع السودان واضح ولم يتغير، وهو عودة الجيش السوداني لمواقعه قبل السادس من كانون الثاني 2020 ومن ثم الجلوس للتفاوض”. وأضاف، “ندعو السودان للجلوس والتفاوض وحل الخلافات وديا”، مؤكدا أن بلاده “لا ترغب بالدخول في صراع مع الخرطوم”.

إلى ذلك، كرر الاتهامات بوجود طرف ثالث يغزي الصراع، قائلاً، “متمسكون بموقفنا حول وجود طرف ثالث يعمل على تحريك ودفع المكون العسكري بالسودان للدخول في خلافات مع إثيوبيا”. واعتبر أن “استغلال السودان لانشغال إثيوبيا بعملية إنفاذ القانون بتغراي وانتهاكه لحدودنا يؤكد وقوف طرف ثالث يدفع المكون العسكري بالسودان للدخول في صراع مع إثيوبيا لتنفيذ أجندته الخاصة”.

ويشار إلى أن “الخرطوم كانت اعتبرت قبل أيام التلميح الإثيوبي عن وجود طرف ثالث إهانة”. وأكدت وزارة الخارجية في حينه أن “السلطات الإثيوبية تتصرف بعدوانية في ما يتعلق بمسألة الحدود بين البلدين”. وكان التوتر تصاعد بين الطرفين على خلفية، ملف الحدود بالإضافة إلى سد النهضة.

وجرى تراشق اتهامات بين الخرطوم وأديس أبابا حول منطقة “الفشقة” الزراعية الواقعة على حدود الدولتين، والتي يؤكد السودان ملكيتها، فيما يزرعها إثيوبيون. كما تبادل الطرفان الاتهامات بالقيام بعنف داخل حدود كل منهما. ففي حين اتهم السودان قوات إثيوبية “بالاعتداء على أراضيه”، ادعت إثيوبيا عبور قوات سودانية إلى داخل حدودها، الشهر الماضي.​

المصدر:
العربية

خبر عاجل