قلق أوروبي من طهران

مع انطلاق جلسات مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الإثنين لبحث الملف النووي الإيراني، إلى جانب ملفات أخرى، وبعد أن سعت أوروبا إلى احياء هذا الاتفاق دون جدوى، يتوقع أن تعرض الدول الأوروبية الثلاث (المانيا وفرنسا وبريطانيا )الموقعة على الاتفاق المبرم عام 2015 هذا الأسبوع على المجلس مشروع قرار يندد بتعليق طهران بعض عمليات التفتيش، بحسب ما أفادت مصادر دبلوماسية مطلعة.

فقد أعربت كل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا في النص الذي سيعرض على التصويت يوم الجمعة المقبل، بحسب “فرانس برس”، “عن قلقها البالغ”، مشددة على ضرورة استئناف إيران فورا كل برامج التفتيش.

وقبيل انطلاق الاجتماع في وقت سابق اليوم شدد المدير العام للوكالة، رافاييل غروسي، على أن قرار إيران الأخير الحد من وصول المفتشين إلى المنشآت النووية له تأثير خطير، مضيفا أنه يعيق عمل الوكالة، وتقييمها لمدى التزام السلطات الإيرانية بالتزاماتها.

كما أكد أن عمليات التفتيش يجب أن تستمر ولا يجب أن تكون ورقة مقايضة.

تأتي تلك اللقاءات الدولية على وقع التوتر مع طهران التي اتخذت خلال الأسابيع الأخيرة، خطوات جديدة على طريق فك ارتباطها بالاتفاق، منها الانتقال إلى مستوى تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة، وإنتاج اليورانيوم المعدني وتقليص عمل المفتشين الدوليين، بهدف دفع الولايات المتحدة إلى رفع إجراءات عقابية تخنق اقتصادها.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل