تظاهرات في بغداد والبصرة تضامناً مع الناصرية

يتصاعد التوتر في العراق على خلفية أحداث الناصرية التي أدت إلى سقوط قتلى وجرحى بسبب القمع والعنف المستخدم بحق المتظاهرين، في وقت وعد فيه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي بمحاسبة الجناة.

وقال شهود عيان من محافظات بغداد والديوانية والبصرة، اليوم الاثنين، إن قوات من مكافحة الشغب وحفظ النظام فرقت تظاهرات نظمها متضامنون مع متظاهري مدينة الناصرية، الذين تعرضوا للقمع خلال الأيام الماضية.

وقتل أكثر من 10 أشخاص وجرح نحو 160 شخصا، بحسب أرقام أوردتها مصادر متعددة لضحايا تظاهرات الناصرية، جنوبي العراق، خلال الأيام الأربعة الماضية.

وانطلقت تظاهرات الناصرية، الأربعاء الماضي، مطالبة باستقالة محافظ المدينة من منصبه، وعاد الهدوء النسبي إلى الشارع بعد مواجهات استمرت حتى، السبت، وخمدت بانسحاب قوات مكافحة الشغب من الشوارع واستقالة المحافظ وتعيين محافظ مؤقت بدلا عنه.

وتجمع المئات من الشباب في بغداد وهم يطلقون الهتافات المؤيدة لمتظاهري الناصرية والمنتقدة لأداء الحكومة والقوات الأمنية فيها، كما أحرق بعضهم الإطارات في الشارع.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل