أول مهندسة بحرينية في إدارة مخاطر المهمات الفضائية

احتفت الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء، في الآونة الأخيرة، بتخرج عضوة فريق البحرين للفضاء المهندسة أمينة البلوشي، بعد إتمامها برنامجها التعليمي والتدريبي ونيلها درجة الماجستير في إدارة وهندسة الأنظمة بتخصص علوم وتقنيات الفضاء من جامعة خليفة بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تركز موضوع رسالتها على إدارة المخاطر في مشاريع الفضاء.

وأتاح البرنامج التدريبي لمهندسة الفضاء البلوشي الفرصة للمشاركة في بناء وتصميم عدة أقمار صناعية، أحدهما القمر الصناعي “ظبي سات” الذي تم إطلاقه إلى الفضاء في شباط 2021.

وجاءت مشاركة المهندسة البلوشي في العمل على عدة جوانب من تصميم وبناء الأنظمة المختلفة على متن الأقمار الصناعية، إلى جانب قيادة فريق إدارة المخاطر لقمرين صناعيين لتصبح بذلك أول مهندسة بحرينية متخصصة في إدارة المخاطر للمهمات الفضائية.

بهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لعلوم الفضاء محمد إبراهيم العسيري، “الهيئة تفخر بكفاءاتها الشابة، ونحن سعداء بما حصده أعضاء فريق البحرين للفضاء من خبرات وإنجازات ستمكنهم بمشيئة الله من الإسهام في تحقيق رؤية حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه لوضع البحرين في مصاف الدول الرائدة في قطاع الفضاء”.

وأضاف ان كافة تلك الإنجازات ما كان لها أن تتحقق من دون الاهتمام والدعم المتواصل الذي توليه قيادة جلالة الملك الحكيمة للهيئة ومنتسبيها، والذي يضع الهيئة أمام مسؤولية كبيرة لتقديم كل ما هو ممكن لدعم التنمية المستدامة في مملكة البحرين.

من جانبها قالت أمينة البلوشي، “لقد حظي توجهي في مجال إدارة المخاطر على الدعم والتقدير من الهيئة منذ البداية، حيث إن هذا التخصص يعتبر من الركائز الأساسية في نجاح المهمات الفضائية، والخبرة التي اكتسبتها في إدارة المخاطر ستساهم في بناء سياسة محكمة لإدارة المخاطر للمشاريع المستقبلية للهيئة الوطنية لعلوم الفضاء من حيث التصميم والبناء وتشغيل المهمات الفضائية، والذي سينعكس إيجابا بإذن الله على زيادة نسبة نجاحها”.

الجدير بالذكر ان عملية إدارة المخاطر تكمن في وضع خطة محكمة تُقيم المخاطر وتقيس مدى تأثيرها على صحة وسلامة أنظمة القمر الصناعي، وبالتالي رسم خطة عملية واضحة لمجابهة المخاطر بأقل التكاليف.

خبر عاجل