حقيقة الفيديو المتداول حول عملية سلب بقوة السلاح في الزلقا

أشارت المديرية العامة لقوى الأمن الـداخلي ـ شعبـة العلاقات العامة الى انه “بتاريخ 28/2/2021 جرى تداول مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي زُعِم من خلالها حصول عملية سطو مسلح في محلة الزلقا نفّذها مجهولون على متن سيارة لون أبيض”.

واكدت انه “على الفور، أعطيت الأوامر اللازمة وباشرت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي إجراءاتها لكشف ملابسات الموضوع، مع العِلم أنه لم ترِد أي شكوى حول تعرض أي شخص لعملية سلب في المنطقة المذكورة”.

وأضافت انه “بنتيجة المتابعة، تم تحديد رقم السيارة المشتبه بها، وتبين أنها من نوع “هيونداي سولاریس” لون أبيض، كذلك جرى كشف هوية الأشخاص الذين كانوا على متنها، بالتاريخ المذكور أعلاه، الذين يعملون في أحد مطاعم المنطقة، وهم كلٌ من ط . أ. ع. (مواليد عام 1999، لبناني)، ع. ع. (مواليد عام 2001، سوري)، م. ع. (مواليد عام 1989، سوري)، ع. ج. (مواليد عام 1997، لبناني)”.

وتابعت انه “بتاريخ 1/3/2021، وبنتيجة عمليات الرصد والمراقبة، أوقفت قوة من الشعبة ثلاثةً منهم، كذلك داهمت منزل الرابع فلم تعثر عليه -كونه متوارٍ عن الأنظار، وقد أوقف لاحقاً في منطقة الشمال من قبل دورية من مخابرات الجيش اللبناني- وضبطت في منزله بندقية كلاشنكوف بلاستيكية. وبالتحقيق مع الموقوفين الثلاثة، اعترفوا أنه منتصف ليل 28/27-2-2021، وأثناء تجوّلهم على متن السيارة المذكورة، بقيادة (ع. ج.) حصل خلاف على أفضلية مرور بينهم وبين سائق سيارة من نوع “جاكوار” لون أسود -مجهول من قِبلهم- فأقدم على إثره (ع. ج.) المذكور على تجاوز سيارة “الجاكوار” وشهر البندقية البلاستيكية بوجه سائق “الجاكور” الذي لاذ بالفرار من المكان”.

وأكدت انه “بنتيجة التحقيقات وتحليل مقاطع الفيديو التي وثقت الحادثة، تبيّن أنه لم تحصل أي محاولة سلب. وأجري المقتضى القانوني بحق الموقوفين، بناءً على إشارة القضاء المختص. وإنّ المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي إذ تهيب بالمواطنين عدم تداول “.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل