علامات تنذر بنقص النمو لدى طفلك

يشعر معظم الآباء بالقلق حيال المعدل غير الطبيعي لنمو أطفالهم، فيبدأون بالمقارنة بين قامة أطفالهم وأقرانهم الآخرين.

وأوردت مجلة “بيبي آند فاميليه” الألمانية أنه يمكن الاستدلال على نقص النمو لدى الطفل من خلال بعض العلامات مثل توقف النمو وشحوب الوجه وجفاف الجلد وتشققه.

وأوضحت المجلة المعنية بالأسرة والأطفال أن سبب الإصابة بنقص النمو لدى الأطفال قد يرجع إلى أمراض مزمنة متنوعة؛ فعلى سبيل المثال تعمل الإصابة بأمراض معوية، مثل داء السيلياك، على حدوث اضطراب في عملية الهضم، ما يؤدي إلى الإصابة بنوبات إسهال.

كما يقوم الجسم بحرق كمية كبيرة جدا من الطاقة في حالة إفراط في نشاط الغدة الدرقية. بالإضافة إلى ذلك، يُمكن أن تؤدي المشاكل النفسية إلى فقدان الشهية؛ ومن ثمّ يصبح وزن الطفل قليلا للغاية بالنسبة إلى عمره.

وأشارت “بيبي آند فاميليه” إلى أن استمرار قلة الوزن على هذا النحو يُمكن أن يُضعف صحة الطفل وقدرته على الإنجاز في المستقبل؛ لأنه يعرقل عملية نموه الطولي وكذلك يُضعف تطوره الذهني ويعوق عملية النمو المقترنة بمرحلة البلوغ، فضلا عن ذلك ستضعف مقاومة الجهاز المناعي لدى الطفل، ما يؤدي إلى تزايد إصابته بأمراض معدية.

وشددت المجلة على ضرورة وضع نظام غذائي للطفل قليل الوزن، بالاتفاق مع الطبيب بحيث يكون غنيا بالسعرات الحرارية. وبذلك يجوز أن يأكل الطفل طعاما غنيا بالزيوت والقشدة والزبدة أو السمن.

لكن خبراء بريطانيين نبهوا إلى أن العادات الغذائية في الأشهر الستة الثانية لمولد الطفل يمكن أن تحدد مستقبل وزن الطفل، محذرين من استهلاك الجسم للكثير من السعرات في مرحلة الطفولة الذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث السمنة بعد ذلك.

وقال سيمون نيويل، نائب رئيس الكلية الملكية البريطانية لطب وصحة الأطفال، إنه يوافق تماما على الاستنتاجات التي توصل إليها الباحثون، غير أنهم شددوا على سوء وزن الطفل حيث إنه من الأشياء اللازم مراقبتها عن كثب.

وأضاف “يتأثر وزن المولود بمرحلة الحمل، كما يتعلق الوزن خلال الأسابيع الثمانية بطريقة التغذية، ثم يحدث تغير في العام التالي للنسبة المئوية الطبيعية لنمو الجسم.

المصدر:
العرب اللندنية

خبر عاجل