اتهامات “التحرش بقاصر” تطاول رئيس برشلونة الجديد

 

عقب الإعلان عن فوز خوان لابورتا، في الانتخابات الرئاسية لنادي برشلونة، التي جرت الأحد، طالته اتهامات بالتحرش بسبب فيديو اُلتقط أثناء احتفاله مع الناخبين.

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه خوان لابورتا وهو يلتقط صورة مع فتاة ويمسكها من الخلف بقوة، ولكن ما أثار الضجة أنه بعد التقاط الصورة ترك الفتاة ذاهبا في حملته الانتخابية، ولكنه قال لها قبل أن يبتعد عنها، “عندما تبلغين 18 عاماً… اتصلي بي”.

وحاول معارضوه استغلال الفيديو لإثارة الغضب نحوه، وعلق منافسه في الانتخابات، فيكتور فونت، الذي حصل على نسبة 29.99% من الأصوات، قائلاً، “نحن ندين بشدة جميع المواقف الجنسية”. ورأى حقوقيون أن الموقف هو “انتهاك صارخ للقوانين الاجتماعية” باعتبار الفتاة قاصرا، وأشار آخرون إلى أنه يدخل في “حيز التحرش الجنسي بقاصر” مستدلين على ذلك بطريقة إمساكه لها وحديثه إليها.

بالمقابل رأى مؤيديون لخوان لابورتا أنها “مجرد مزحة” من المرشح الانتخابي الذي التقط حوالي 4000 صورة سيلفي مع الناخبين. وتحدثت إيلينا فورت، عضو حملة لابورتا إلى راديو كاتالونيا “Tot gira” وقالت إن “الفيديو مقتطع من سياقه”.

وأشارت فورت إلى أن “الفتاة تبلغ أكثر من 18 عاما، ولكن والدتها طلبت من رئيس برشلونة الجديد عملا لابنتها بقولها، “هل تستطيع ضم (ابنتي الصغيرة) إلى فريق الكرة النسائية”، ليرد عليها لابورتا قائلا، “عندما تبلغين 18 عاما اتصلي بي”.

فيما نقلت صحيفة “سبورت” الإسبانية تغريدة الفتاة التي ظهرت بالفيديو والتي اتضح لاحقا أنها تبلغ الـ30 عاما، وأن سوء الفهم للعبارة المضللة هو ما أثار كل هذه البلبلة.

وقالت الفتاة التي تدعى مارتا، “أنا التي ظهرت في الفيديو… (الفتاة) التي عمرها 30 سنة، عمتي تدعوني دائما (فتاة)، وطلبت (من لابورتا) التقاط صورة مع (الفتاة). يعيش برشلونة”.

وأعلن نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، فوز خوان لابورتا، الرئيس الأسبق للنادي بين العامين 2003 و2010، في الانتخابات الرئاسية، بنسبة 54.28% من الأصوات. وبقدوم خوان لابورتا البالغ 58 عاما يتوقع بقاء قائد الفريق ليونيل ميسي في ملعب “كامب نو”، نظراً لارتباط لابورتا بعلاقة وطيدة مع النجم الأرجنتيني تصل لحد الصداقة.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل