مقدمات نشرات الاخبار المسائية اليوم الجمعية 12/3/2021

 

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

تحول السور الحديدي الذي طوق قصر الاونيسكو اليوم الى حائط مشكى لمختلف مجموعات الشعب اللبناني أطلقت من خلفه شتى أنواع المطالب والشعارات، فمن الاساتذة الى أهالي الطلاب في الخارج الى ذوي المساجين الى المنتفضين على الفساد ناهيك بالجائعين لكن على الأرجح لم تبلغ أصوات هؤلاء مسامع المنكبين على التشريع في الداخل.

وفي الداخل تجنبت الجلسة التشريعية التي قاطعتها كتلة القوات ونواب مستقلون ملامسة العناوين الحساسة لا سيما ملف سلفة الكهرباء الذي رحل الى اللجان المشتركة وملف المليون ليرة للعسكريين التي أثارت غبارا كثيفا.

خارج مشهد الاونيسكو مشهد آخر تميز بالرقي أداه حشد من ثوار لبنان بتنفيذ مسيرة انطلاقا من وزارة الداخلية مرورا بمصرف لبنان فالى وسط بيروت تعبيرا عن رفضهم لمسار الانهيار العام.

في الخارج جددت الإداراتان الأميركية والروسية دعوتهما المسؤولين اللبنانيين للإستعجال في تشكيل الحكومة كما واصلت الإدارة الفرنسية اتصالاتها في الإتجاه نفسه

وانطلاقا من كل ذلك يبقى السؤال: لماذا لا تشكل الحكومة؟

أوساط سياسية أعربت عن اعتقادها بأن المشكلة محلية وقالت إن الرئيس بري سيقوم بمسعى جديد للتقريب بين الرئيس عون والحريري وسط المخاطر الإقتصادية والمعيشية.

بداية من جلسة مجلس النواب التشريعية…

===================

* مقدمة نشرة اخبار “mtv”

مؤسف كيف أن المجلس النيابي يصر على الاجتماع بين فترة وأخرى ليؤكد عقم الدور وليثبت بالوجه الشرعي أن النظام البرلماني الذي قام عليه لبنان وتباهى به بين دول المحيط، انتهى شر نهاية وسقط سقوطا مدويا. وكأن اللبنانيين المحاصرين بالجوع والمرض والإفلاس كانوا يحتاجون الى جلسة كالتي حصلت اليوم، لا لشيء إلا لتدفيع الشعب المليارات ثمن العتمة، ولقوننة الشحادة من البنك الدولي من أجل إطعام الناس، في غياب أي برنامج واضح وشفاف لإيصال الأموال والكهرباء الى محتاجيهما.

والأنكى في ما حصل أن النواب والكتل المتخانقة فيما بينها على كل قضية وأمر، اتفقوا وصرخوا بصوت واحد: نحن ضائعون فوضويون عشوائيون شعبويون، لا نملك رؤية ولا تصورا للخروج من الأزمة. وإجماعهم الأكبر جاء على تحميل الحكومة الفاشلة المخدرة، مسؤولية التقصير وعدم تطبيقها القوانين التي بين يديها والتي من شأنها التخفيف من معاناة الناس إن هي طبقتها.

كل هذا والمنظومة تعرف أن حكومة دياب هي حكومتها، وأنها مثلها تصرف المال ولا تصرف الأعمال منذ أن رأت النور.

ما يؤكد على تواطؤ الطبقة المتحكمة مع الحكومة الحالية، هو التباعد المخيف بين نيات اللبنانيين التواقين الى حكومة المهمة ومطالب الدول الصديقة التي تدفع في هذا الاتجاه، والنيات التعطيلية للطبقة السياسية التي بهدلها اليوم القائم بالأعمال البريطاني من بكركي، بكلام يندى له جبين الكرام. فهؤلاء يطالبون بحكومة المهمة التي صارت تركيبتها معروفة، فيما المنظومة تعمل من أجل تشكيل حكومة بمواصفات ومكونات مغايرة ونقيضة، أي حكومة عزلة تغرق لبنان في المزيد من الأزمات بدلا من انتشاله منها.

نافذة الأمل المتبقية لإحداث تغيير إيجابي، هي تلك المفتوحة على الخارج حيث يبذل جهد دولي كبير ومنسق للمساعدة في إزالة العراقيل الإقليمية التي حالت حتى الساعة دون تشكيل حكومة، يقابله جهد داخلي متصل، يقوم به وسيط الجمهورية اللواء عباس ابراهيم ويهدف الى تدوير الزوايا وتخفيف المطالب التعجيزية وإعطاء ضمانات لرئيس الجمهورية وتياره تبدد حاجتهما الى الثلث المعطل. كما تطمئن الرئيس المكلف وتؤمن له إمكان تشكيل حكومة تستوفي الحد الأدنى من الشروط الشعبية والدولية، بحيث يتمكن من جلب المساعدات، ولا يتعرض لانقلاب الشركاء بما يعطل حكومته أو ينسفها، وقد اكتوى بالتجربتين سابقا.

=================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون nbn”

هو تشريع بعيد عن المشارعة… يلبي حاجات الناس ويرخي شبكة من الأمان الإجتماعي فوق رؤوس اللبنانيين وهي المشغولة بهموم تحليق الدولار الموعودة رسميا بالعتمة الشاملة القلقة صحيا على توفير أبسط الحقوق من دواء وإستشفاء الخائفة معيشيا من فقدان ربطة الخبز المزيد من وزنها وزيادة صفيحة المحروقات أكثر من سعرها.

نجح مجلس النواب مرة جديدة في إقرار جدول أعمال الناس بكل بنوده بعيدا عن شعبوية بعض الكتل التي باتت تشرع (ع القطعة) وفق هرمونات مزاجها السياسي تحضر للنقاش في اللجان وتغيب هي نفسها في الهيئة العامة في تناقض بعيد كل البعد عن أصول العمل البرلماني.

أما القراءة في طالع الحكومة العتيدة فليس بحاجة إلى عالم في الماورائيات … ذلك أن الأسباب التي مازالت تحول دون ولادتها حتى الآن تحكمها فلسفة أنا أو لا أحد.

مفتاح فرملة الإنهيار الكبير في جيب حكومة الإنقاذ وهي بمثابة (إفتح يا سمسم) أمام التصدي للازمات … وما أكثرها.

بكل اللغات تقول مجموعة الدعم الدولية إن ألف باء مساعدة لبنان يكون بتشكيل حكومة تطلق الإصلاحات وتتلقى المساعدات ولكن هناك في لبنان من هو (مش عم يفهم) لا(عربي) ولا (فرنجي) ولا يزال يرى أن أي حكومة لا تلبي طموحاته الشخصية يجب أن تبقى ممنوعة من الصرف.

على أي حال فإن الرئيس نبيه بري ورغم قلقه الشديد من التراخي الذي يشهده تعاطي القوى السياسية في الملف الحكومي مازال في صلب النقاش الدائم حتى تشكيل الحكومة.

====================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

فيما كان مجلس النواب يصوت على قرض البنك الدولي لدعم شبكة الأمان الاجتماعي للاسر الاكثر فقرا، كان بعض اللبنانيين الاكثر جشعا يسرقون ما تبقى من اموال الفقراء عبر رفع سعر صرف الدولار الى ما فوق الاحد عشر الف ليرة… ومع اجماع الخبراء على أن لا مبرر لهذا الارتفاع الجنوني المتواصل لسعر الدولار، فان ثمة من ما زال يواصل التلاعب بارزاق الناس وامنهم وامانهم الاجتماعي، بل بمصير البلد ككل، فيما الدولة باسرها عاجزة الى الآن عن توقيف منصات التسعير وعن ملاحقة بضعة صرافين معروفين يعملون لمصلحة بنوك محددة ومشخصة تقوم بشفط الدولار من الاسواق…

بالعودة الى مجلس النواب فان جلسة هادئة ومنتجة اليوم قاطعها المزاجيون، وأقرت قرض البنك الدولي بعدما اخذ المجتمعون بملاحظات كتلة الوفاء للمقاومة وعدد من النواب، ما زاد للدولة ثمانية وعشرين مليون دولار بعد تخفيض الكلفة التشغيلية للمشروع، ما ادخل نحو اربعة عشر الف عائلة اضافية الى المشروع.

ومن صلب الجلسة التشريعية الى صلب النقاش الدائم حول تشكيل الحكومة حضر الرئيس نبيه بري بمساعيه حسب النائب علي حسن خليل الذي نقل عنه قلقه الشديد من تعاطي القوى السياسية المتراخية مع مسألة تشكيل الحكومة.

في مسألة كورونا قررت اللجنة الوزارية المعنية توسيع اذن استيراد اللقاحات للقطاع الخاص، فيما دعا رئيس الحكومة للعودة التدريجية الى التعليم الحضوري، فيما عداد الاصابات ما زال محافظا على ارتفاعه وكذلك عدد الوفيات.

في الاقليم تعطش البعض للملك وتخمتهم من شرب دماء الابرياء، جعل اليمنيين على ابواب اضخم مجاعة في العصر الحديث بحسب الامم المتحدة، التي دعت الى الرفع الفوري للحصار السعودي عن اليمن ووقف العدوان…

وقف المبالغات باستعراض القوة، والتعاطي بواقعية مع حجم القدرات الايرانية كانت رسالة رئيس الموساد الاسبق تامير باردو لقادة الكيان العبري، الذي دعاهم للعودة الى حجمهم الطبيعي والتعلم من اخطاء الماضي

===================

* مقدمة نشرة اخبار “OTV”

لا نكتشف البارود إذا قلنا إن غالبية السياسيين في لبنان هم ضد الإصلاح.

فالشعب اللبناني يقبض على هؤلاء يوميا بالجرم المشهود، بفعل عرقلتهم المستمرة للتدقيق الجنائي، وهربهم الدائم من إقرار القوانين الإصلاحية المعروفة، التي إذا أقر أحدها، لا يطبق… هذا طبعا إلى جانب التراكم الجرمي على مدى ثلاثين عاما من ارتكاب الفساد، أو السكوت عنه، أو التغطية عليه للاستفادة منه.

وفي سياق مواجهة هذا الواقع، اعلن تكتل لبنان القوي اليوم، بدء مرحلة جديدة من النضال السياسي التشريعي في سبيل اقرار القوانين الاصلاحية، مؤكدا أنه لن يألو جهدا في اتخاذ اي من الخيارات الممكنة في سبيل ذلك، ومن ضمنها مقاطعة جلسة او جلسات في المجلس النيابي. وإذ ذكر التكتل بأنه تقدم بعدد كبير من اقتراحات القوانين، التي أقر بعضها وبقي الكثير منها من دون اقرار بصورة غير مبررة، اعتبر أن وقف الانهيار والنهوض بالبلاد ليس فقط من مسؤولية رئاسة الجمهورية والحكومة، بل يقع اولا على المجلس النيابي المطالب في هذه الفترة بأن يكون خلية نحل لانتاج القوانين المطلوبة لذلك.

أما على مستوى تأليف الحكومة، فالتواصل لم ينقطع، من دون أن يعني ذلك حدوث أي تقدم حاسم. وفيما يطل مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الروسية أمل ابو زيد مباشرة في مستهل نشرتنا للإضاءة على موقف موسكو من الملف اللبناني، وتوضيحا لبعض المعلومات المغلوطة التي تتداول في الاعلام، لفت اليوم ما أورده أكثر من مصدر صحافي نقلا عن سياسيين لبنانيين زاروا السفير السعودي في بيروت من كلام مفاده ان المملكة العربية السعودية حريصة على أفضل العلاقات مع لبنان بكل مكوناته، وأن العلاقة مع رئاسة الجمهورية اللبنانية هي علاقة إحترام وإستعداد للتعاون.

وأشار الزوار المذكورون وفق المعلومات المتداولة إلى أن المملكة على مسافة واحدة من جميع اللبنانيين، وهي ليست معنية بالصراع الحاصل في موضوع الحكومة، ولا تقف مع أي طرف ضد آخر.

وشدد الزوار المذكورون على أن ما سمعوه يتقاطع مع الحرص الدائم لرئيس الجمهورية على أفضل العلاقات مع المملكة والدول العربية، والرغبة في تطويرها، ورفض كل ما من شأنه التأثير سلبا عليها أو إستغلالها لمصالح تضر بالمصلحة اللبنانية العامة.

وفي انتظار ما يمكن أن تحمله الايام المقبلة من تطورات يؤمل ان تكون ايجابية، لا تزال المبادرات التي تطلق وتتم متابعتها لتعزيز قدرة المجتمع اللبناني على الصمود في مواجهة وباء كورونا تفعل فعلها دعم قدرات الدولة، وستسجل قريبا مبادرة جديدة للنائب الياس بو صعب، بعدما اعلن اليوم في حضور وزير الصحة عن استخدام المستشفى اللبناني-الكندي قريبا مركزا للتلقيح. غير ان البداية مع اطلالة النائب السابق امل ابو زيد.

 

==================

* مقدمة نشرة اخبار “LBCI”

الحقيقة الوحيدة اليوم أن الدولار الأميركي تجاوز الأحد عشر الف ليرة لبنانية، أما سائر الحقائق فتفاصيل. هل يدرك أركان السلطة ماذا يعني هذا العداد؟ أمس أفضل من اليوم، واليوم افضل من غد. ثبت أن الدولار لا يرتفع بالمنصات بل بغياب أي حس بالمسؤولية لدى السلطة.

الدولار تجاوز الأحد عشر الف ليرة فيما عداد الأيام من دون حكومة بلغ مئة واربعين يوما، ولا تشكيل في الافق.

يعني ذلك ان الأسعار ستحلق من دون ضابط أو وازع، كما يعني ان الكثير من السلع ستختفي او ستخفى، لكن ما لا يعرفه التجار واصحاب السوبرماركت أن إخفاء السلع لطرحها باسعار مرتفعة واحيانا مضاعفة، لن يفيد، فالمواطن الذي لم يعد لديه قدرة شرائية بتسعيرات اليوم، كيف ستكون له قدرة شرائية حين ستتضاعف الأسعار، قد يكتب على السلع في السوبرماركت “للعرض فقط” لأن المستهلك لن يكون قادرا على شرائها، وستصبح المتاجر “صندوق فرجة”، واصلا بعض المتاجر اصبحت “صندوق فرجة”.

هذه الحقائق المرعبة، توازيها حقائق مرعبة لا تقل خطورة:

هجرة الأدمغة تسير بوتيرة غير مسبوقة: أطباء ممرضون، قضاة، هذه الهجرة لا ينفع معها “إغراء بالبقاء” فالعوز لا يقابل بالوعود المعسولة والكلام المنمق.

هل تدرك السلطة هذه الحقائق؟ لو كانت تدركها لرحمت الناس، لكنها سلطة لا تملك عقلا يستنبط الحلول والمخارج ولا قلبا يتحسس أوجاع الناس.

على صعيد كورونا، سجل العداد اليوم ثماني واربعين حالة وفاة والفين وتسعمئة وثماني واربعين إصابة.

ونشير إلى حدث عربي إقليمي: استئناف الإتصالات بين مصر وتركيا بعد قطيعة دامت سنوات منذ خلع الرئيس مرسي في مصر وتأييد تركيا للأخوان المسلمين.

والتطور الثاني بداية مواجهة بحرية بين إسرائيل وإيران: إيران تقول اليوم إن سفينة حاويات إيرانية تعرضت لأضرار في هجوم “إرهابي” بالبحر المتوسط أول من أمس، يأتي الحادث بعد أسبوعين من تعرض سفينة إسرائيلية لتفجير في خليج عمان.

=====================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

من بين حصار مطلبي وتظاهرات طوقت الجلسة العامة أقر مجلس النواب عددا من التشريعات قبل أن يذهب الى الدفاع عن دوره البرلماني كموقع سيد لنفسه.

وجبهة الدفاع انطلقت إثر قصف عوني صباحي طاول الاونيسكو مصدره مرابض ميرنا الشالوحي،ولم يشأ تكتل لبنان القوي ترك مؤسسة على حالها فأشرك المجلس في لعبة السقوط وهدد بما سماه النضال السياسي التشريعي وبمقاطعة الجلسات قائلا إن وقف الانهيار والنهوض بالبلاد ليسا من مسؤولية رئاسة الجمهورية والحكومة فقط، بل يقع ذلك أولا على المجلس النيابي المطالب في هذه الفترة بأن يكون خلية نحل لإنتاج القوانين، لكن التيار ترك الحرية لنوابه اليوم في المشاركة التي جاءت على “القد”.

عشرة نواب فقط لزوم النصاب يتقدمهم النائب ابراهيم كنعان اللاعب على خطوط الاستيعاب مطالبا بالخروج من دائرة التعطيل الى دائرة الإنتاج كهدف للحركة التشريعية. لكن الحركة الفعلية استشاطت غضبا من ” تعليمة التيار ” وخرج المعاون السياسي النائب على حسن خليل من جرح المليون الى الرد على “الأستذة” العونية وقال نحن من أوائل الكتل الداعمة لإنجاز القوانين الإصلاحية ولا للمزايدة علينا وعلى المجلس وأعلن خليل عن قلق بري العميق جدا من تعاطي القوى السياسية المتراخية في ملامسة إنجاز الحكومة حيث نرى الشلل في عدم القدرة على التأليف ولا شيء يبشر بحكومة قريبة، لم يشأ بري أن “ينعى” الحكومة لكن واقع الحال يقول أكثر من ذلك على الرغم من ارتفاع مستوى الضغوط الدولية التي نزلت على المسؤولين اللبنانيين كالتوبيخ والتأنيب لا بل والبهدلة في حلتها الجديدة.

وكمن يرى في الإساءة “دنيا عم بتشتي” تابع المسؤولون حياتهم كالمعتاد من دون أن تطرأ أي عوامل لتحريك المياه الحكومية الراكدة في وقت كانت مجموعة الدعم الدولية التي تضم وابلا من الدول شرقا وغربا تكرر دعوتها العاجلة إلى تأليف حكومة قادرة على تلبية حاجات البلاد الملحة، فيما قصدت بريطانيا “دولة بكركي” وأعلن القائم بالأعمال في السفارة مارتن لنغدن أنه يشاركنا الألم وسأل من الصرح إلى أي مدى يجب أن يسقط لبنان قبل أن تتحمل قياداته المسؤولية؟

ما مقدار الألم الذي يجب أن يتحمله الناس في كل أنحاء البلاد قبل أن يتوقف التسييس وتبدأ الإجراءات العملية لتحسين الامور؟ ومتى يتوقف اصحاب النفوذ عن الانزلاق في الكارثة الاقتصادية والإنسانية ويظهرون بدلا من ذلك التصميم والوطنية المطلوبة لتشكيل حكومة إصلاحية قادرة على وقف الانحدار المتهور للبلاد؟

وبعد الفرنسي جان ايف لودريان أدلى الأميركي بدلوه عبر المتحدث باسم الخارجية نيد برايس معربا عن قلق الولايات المتحدة الأميركية من التطورات الأخيرة في لبنان وعجز الزعماء اللبنانيين عن مواجهة الأزمات التي تعصف بالبلاد وقال برايس إن على القادة السياسيين وضع خلافاتهم الحزبية جانبا والابتعاد عن سياسة حافة الهاوية كل ذلك…

والصمت أبلغ من التأليف وعلى توقيت التهديد برفع الدعم وقطع التيار الكهربائي والآتي “أظلم” و”أعتم” واللاعبون يتصارعون على حلبة خاسرة… والجميع يسدد ضرباته…

التيار الوطني وسع حربه لتشمل ساحة النجمة… القوات زايدت على التعطيل بتعطيل حضورها في مجلس النواب وحزب الله في منطقة الوسط متفرجا ومسندا إليه دور “الانتطار المعطل” ووسط هذا المشهد تترك الصحافة الى مصادرها والجرائد الورقية الى تسريباتها… فهذا يسند الى اللواء عباس ابراهيم مبادرة وآخرون يحملونه مهمة إنقاذ فيما الخط الواضح للمدير العام للامن العام أنه كلف مهمة من بكركي الى حزب الله وليس لديه أي مباردات.

وقد خلصت مهمته الى عودة التواصل بين الطرفين.

اما بقية المسار فيفترض أن يتولاه المعنيون المقررون… وهذا ما لم يقدم عليه اي من المراجع المؤسسة للتأليف بعد… والتقدم الوحيد سطره الشارع اليوم في تظاهرة استعادت نبض بيروت… وشعارات السابع عشر من تشرين.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل