لم يبق بيد دياب إلا “كورونا”

تعتبر مصادر سياسية متابعة، أن “الجهات التي عيَّنت رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب على رأس الحكومة، تحاول بقوة سحب ملف كورونا من يده، في ما يشبه الانتقام ردّاً على رفضه تفعيل حكومة تصريف الأعمال، ولحشره في الزاوية”.

وترى المصادر ذاتها، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “الجهات المعنية لم تهضم بسهولة رفض دياب تعويم الحكومة، فيما الأخير يتمسك بإشرافه على ملف كورونا ويستشرس للاحتفاظ به إلى النهاية، إذ إنه لا يملك مفاتيح سائر الملفات أو هي مسحوبة من يده، سواء في الكهرباء أو التهريب أو الحدود السائبة أو الاصطفافات الإقليمية أو ارتفاع الدولار وغيرها”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل