مشاورات الحكومة في عطلة

دخلت مشاورات تشكيل الحكومة في عطلة عيد الفصح، حيث لا يزال الترقب سيد الموقف حيال تعامل الأفرقاء مع مبادرة رئيس البرلمان نبيه بري لتشكيل حكومة من 24 وزيراً، وبات التعويل على اتصالات التهنئة بالعيد علها تكسر بعض الجليد، بحسب ما تقوله مصادر مطلعة على المباحثات مقربة من “الثنائي الشيعي” (حزب الله وحركة أمل) لـصحيفة “الشرق الأوسط”.
وتصف المصادر الوضع بالإيجابي الحذر، متوقفة عند صمت بري، مذكرة بمقولته الشهيرة: “لا تقول فول ليصير بالمكيول”، مجددة التأكيد على أنه “عندما يتم التنازل عن مطلب الثلث المعطل” تسلك الأمور طريقها الطبيعي باتجاه التأليف، في وقت لا يزال فيه هذا الأمر غير واضح بالنسبة إلى الجهة المتمسكة به، تحديداً رئيس الجمهورية ميشال عون والنائب جبران باسيل.

في المقابل، تكتفي مصادر التيار الوطني الحر بالقول لـ”الشرق الأوسط” إن مبادرة بري لم تطرح بشكل واضح حتى الساعة، وإنها أتت انطلاقاً من طرح من قبل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ولم يرفضها حينها رئيس الجمهورية ميشال عون، وتحديداً لجهة عدد الـ24 وزيراً، إنما المهمة الأكبر تأتي في مرحلة توزيع الوزارات والحقائب على الأفرقاء والطوائف.

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل