هل تجمع باريس ما فرّقته بيروت؟

تستبعد مصادر سياسية مطلعة، “حصول لقاء بين الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، في باريس، بضغط فرنسي مباشر”.

وتقول المصادر ذاتها، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، إن “الحريري بقي صامداً على موقفه طيلة نحو 7 أشهر، بعدم اللقاء مع باسيل والتراجع لتلبية شروطه في الوزارات والأسماء”، معربة عن اعتقادها بأن “ما رفضه الحريري في بيروت لن يقبل به في باريس، والظهور بمظهر المتنازل. علماً أن باريس لا شك أنها تدرك جيداً حساسية هذه الناحية، ما يرجح عدم ممارستها ضغوطاً على الحريري وكسره”.

وتضيف، “بالإضافة إلى ذلك، وفي حال دعي باسيل لزيارة فرنسا بشكل رسمي، ليس من الأكيد أن الحريري سيكون في باريس في هذا الوقت، بل ربما في زيارات خارجية مقررة سلفاً”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل