ملك الأردن: الأمير حمزة مع عائلته في قصره برعايتي

لفت ملك الأردن عبد الله الثاني إلى أن “تحدي الأيام الماضية لم يكن الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا.

واعتبر في مؤتمر صحفي إلى أن “بلادنا ستظل مستقرة آمنة بتفاني جيشنا وأجهزتنا الأمنية فبلادنا اعتادت على مواجهة التحديات واعتدنا الانتصار عليها وقهرنا على مدى تاريخنا كل الاستهدافات التي حاولت النيل من الوطن. الثبات على المواقف له ثمن لكن لا ثمن يحيدنا عن الطريق السوي”.

وتابع، “لا فرق بين مسؤوليتي إزاء أسرتي الصغيرة وأسرتي الكبيرة فمسؤوليتي الأولى هي خدمة الأردن وحماية أهله ودستوره وقوانينه ولا أحد يتقدم على أمن الأردن واستقراره وكان لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأدية هذه الأمان. قررت التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية. فالأمير حمزة التزم أمام الأسرة أن يسير على نهج الآباء والأجداد وهو اليوم مع عائلته في قصره برعايتي”.

وأضاف، “التحقيقات لا تزال مستمرة وفق القانون إلى حين استكمالها ليتم التعامل مع نتائجها والخطوات القادمة ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قرارتنا وهو مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا فوطننا يواجه تحديات اقتصادية صعبة فاقمتها جائحة كورونا وسنبقى متماسكين متراصين نبني المستقبل الذي يستحقه وطننا”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل