الصراع على لقب الدوري السعودي يدخل منعطفا حاسما

يستأنف الدوري السعودي لكرة القدم نشاطه الخميس بعد فترة التوقف الدولي، حيث يدور لقاء مصيري على اللقب يحلّ فيه الهلال المتصدر ضيفا على الاتحاد الثالث في قمة المرحلة الخامسة والعشرين من مسابقة دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

وانطلقت هذه المرحلة بلقاء مقدّم جمع أبها والوحدة يوم 15 مارس الماضي وانتهى بفوز الأول 4 – 1.

وستكون مواجهة الهلال والاتحاد غدا الجمعة مؤثرة في سباق الصراع على اللقب، إذ يتصدر الهلال “الزعيم” جدول المسابقة برصيد 48 نقطة وبفارق 6 نقاط عن الاتحاد “العميد” صاحب المركز الثالث.

ويفتقد الهلال، حامل اللقب، خدمات الثنائي سالم الدوسري وسلمان الفرج للإصابة، بينما يبقى التحاق عبدالله الحمدان باللقاء محل شك لعدم الجاهزية عقب تعافيه مؤخرا من فايروس كورونا.

وفي المقابل يفتقد البرازيلي فابيو كاريلي مدرّب الاتحاد خدمات المدافع المصري أحمد حجازي الغائب للإيقاف، إضافة إلى زياد الصحفي. وتعرض المدافع المصري للطرد في الجولة الماضية خلال التعادل 1 – 1 مع الرائد، ونال الصحفي إنذارا تسبب في إيقافه. وينتظر أن يلجأ المدرب إلى المفاضلة بين حمدان الشمراني وعبدالمحسن فلاتة لاختيار أحدهما ليلعب بجانب عمر هوساوي في الدفاع أمام متصدر الدوري السعودي.

وسيكون نادي الاتحاد في حاجة إلى العثور على ثنائي متجانس وقوي في مركزي قلب الدفاع لمحاولة إيقاف انتصارات غريمه الهلال.

وبعد سنوات من معاناة الاتحاد بطل آسيا السابق والكفاح للهروب من الهبوط والوجود في مراكز متأخرة، فإن الفريق الملقب بـ”العميد” يملك فرصة المنافسة على اللقب قبل ست جولات من النهاية.

لكن هذه الفرصة تحتاج إلى الخروج بنتيجة إيجابية وإيقاف سلسلة من أربعة انتصارات متتالية لغريمه حامل اللقب إذا كان يريد الحفاظ على آماله في إحراز اللقب لأول مرة منذ 2009.

وانتزع الهلال صدارة الدوري برصيد 48 نقطة من 24 مباراة وبفارق 3 نقاط عن الشباب صاحب المركز الثاني الذي اكتفى بحصد نقطة واحدة فقط في آخر 3 جولات، ويأتي الاتحاد ثالثا وله 42 نقطة.

وما يزيد من صعوبة مهمة الاتحاد أن الهلال يملك قوة هجومية هائلة بقيادة الفرنسي بافتيمبي غوميز هداف الدوري برصيد 18 هدفا، كما أن الفريق سجل 12 هدفا في آخر 4 انتصارات متتالية. وتعادل الفريقان ذهابا 1 – 1 في ديسمبر الماضي عندما أدرك صالح الشهري التعادل للهلال قرب النهاية.

وبعد مباراة القمة بيوم واحد، سيخوض الشباب مواجهة أمام الباطن ولن يكون أمامه سوى الانتصار بعد خسارتين متتاليتين. ويعاني الشباب من تراجع كبير في النتائج، حيث فاز مرتين فقط في آخر ست مباريات ما كلفه خسارة الصدارة ولن يتحمل أي انتكاسة جديدة أمام صاحب المركز 13 إذا كان يحلم بحصد اللقب لأول مرة منذ 2012.

ويأمل الشباب، المتصدر السابق، في إيقاف نزيف النقاط عندما يحل ضيفا على الباطن الثالث عشر السبت. ويحتل الشباب المركز الثاني برصيد 45 نقطة ويمني النفس في تقليص الفارق مع المتصدر.

ولم يذق الشباب طعم الانتصارات في المباريات الثلاث الأخيرة في الدوري، إذ خسر اثنتين أمام التعاون والاتحاد وتعادل في واحدة أمام القادسية.

وعاد إلى تمارين تشكيلة المدرب الإسباني كارلوس هرنانديس اللاعب تركي العمار بعد التعافي من إصابة خلال مباراة الأولمبي السعودي أمام منتخب ليبيريا نهاية آذار الماضي.

وفي المقابل يتطلع الباطن الذي يملك في رصيده 28 نقطة إلى الابتعاد عن مراكز الهبوط التي لا تفصله عنها سوى نقطة واحدة.

ويرنو النصر إلى مصالحة جماهيره عندما يخرج لملاقاة ضمك بعد الخروج من نصف نهائي كأس الملك على يد الفيصلي بهدف دون رد. ويحتل النصر المركز الخامس برصيد 36 نقطة، بينما يكافح ضمك للبقاء في دوري المحترفين، إذ يقبع في المركز قبل الأخير برصيد 24. ويعاني النصر هذا الموسم من أزمة داخلية مركّبة بددت أي أمل للفريق الأصفر في المنافسة وفرض كلمته على غرار ما كان يفعل في المواسم السابقة.

وتنطلق هذه المرحلة الخميس حيث سيحاول الأهلي صاحب المركز السابع برصيد 35 نقطة إيقاف سلسلة من خمس هزائم متتالية وتحقيق فوزه الأول بالدوري منذ أكثر من شهرين عندما يستضيف الرائد.​

المصدر:
العرب اللندنية

خبر عاجل