حقيقة صلة “أسترازينيكا” والجلطات

 

بعد الكثير من الجدل، وللإجابة عن العديد من علامات الاستفهام المتداولة منذ أسابيع، أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية، الأربعاء، أنها وجدت صلة محتملة بين لقاح شركة أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا وجلطات دموية نادرة، لكنها أوضحت أن فوائد اللقاح لا تزال تفوق المخاطر. وأوصت الهيئة الأوروبية بضرورة إدراج جلطات الدم كأحد الآثار الجانبية “النادرة جدًا” للقاح أسترازينيكا.

وأفاد بيان الهيئة بأن لجنة السلامة التابعة لها خلصت إلى أن جلطات الدم غير العادية مع انخفاض عدد الصفائح الدموية يجب أن تُدرج على أنها آثار جانبية “نادرة جدا” للقاح، وتحدثت عن رابط ممكن بين اللقاح وهذه الحالات النادرة جدًا. لكن الهيئة لم تتوصل إلى عوامل خطر محددة مثل العمر أو الجنس أو التاريخ الطبي يمكن أن تؤدي إلى حدوث الجلطات.

ومن المتوقع أن تؤثر القرارات الجديدة على حملة التلقيح الوطنية في المملكة المتحدة والتي كانت تستند في السابق الى إعطاء اللقاحات المعتمدة ومن بينها استرازينكا، من دون النظر الى عمر متلقي اللقاح.

واستنادا على تقرير هيئة تنظيم الأدوية الأوروبية قررت إسبانيا حصر تلقي اللقاح استرازينيكا على من هم فوق الستين عاماً، على غرار إيطاليا وألمانيا وهولندا. بينما أعلنت فرنسا أن استخدام اللّقاح سينحصر على من هم فوق خمسة وخمسين عاماً.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل