عقوبات أوروبية على لبنانيين قريباً

تعكف فرنسا والاتحاد الأوروبي على إعداد مقترحات قد تسفر عن تجميد أصول وفرض حظر سفر على ساسة لبنانيين من أجل دفعهم للاتفاق على حكومة لإنقاذ بلدهم من انهيار اقتصادي.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان لنواب البرلمان، الثلاثاء، إنه “يجري إعداد مقترحات ملموسة ضد نفس الأشخاص الذين تخلوا عن الصالح العام من أجل مصالحهم الشخصية”.

وتابع قائلاً “إن لم يضطلع الساسة بمسؤولياتهم، فلن نتردد في الاضطلاع بمسؤولياتنا”. وقال دبلوماسيان إن فريق لو دريان يدرس كيف يمكن للاتحاد الأوروبي إعداد عقوبات تشمل حظر السفر وتجميد الأصول.

ولفت دبلوماسي كبير بالاتحاد الأوروبي في بروكسل إلى أن الوزير طلب أيضا من مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد جوزيب بوريل خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم 22 اذار العمل على إعداد ورقة خيارات.

وقال الدبلوماسي إن “الفرنسيين يسعون لإشراك الأوروبيين في القضية اللبنانية. هذا أمر لا يمكنهم إنجازه بمفردهم أو، على الأقل، جهودهم الفردية لم تنجح حتى الآن”. وأضاف، “لم يجر بحث العقوبات بشكل مباشر، لكن إذا كانت (العقوبات) وسيلة لتغيير النهج فإنه لا يمكن استبعادها. لبنان يحتاج لحكومة فاعلة”.

وتحظى الفكرة ببعض الدعم في لبنان ذاته، حيث يزداد غضب المواطنين في ظل انهيار مستوى المعيشة في الوقت الذي يتناحر فيه الزعماء. لكن الدبلوماسيين قالا إن باريس لا تزال قلقة ولم تحدد الأهداف بعد. وقال الدبلوماسيان أيضا إن وضع مثل هذا النظام قد يستغرق وقتا.

وأشار دبلوماسي ثالث إلى أنه “ينبغي أن تكون (العقوبات) متسقة في ما يخص الأشخاص المستهدفين إذا كانوا يرغبون في أن تحدث أي تأثير، وأن يأخذوا في الاعتبار الواقع في لبنان”. وقال دبلوماسيان إن الاتحاد الأوروبي سيتخذ أيضا قرارا بشأن ما إذا كان سيستهدف حزب الله وسبل استهدافه.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل