بعد جولة شكري… الملف الحكومي رهينة تصلّب المواقف

اعتبرت مصادر سياسية رداً على سؤال لـ”اللواء” أن وزير الخارجية المصرية سامح شكري لم يحمل معه مبادرة إنما ابدى استعداد بلاده لأي مساعدة تصب في إطار إنهاء الأزمة في لبنان. ولفتت إلى أن الوزير المصري أعاد التأكيد على أهمية الإسراع في تأليف الحكومة في لبنان وأن هناك تفاهماً مع الجانب الفرنسي في هذا المجال لأن عملية التشكيل تفتح الباب للدعم الإقليمي والدولي، مبدياً في محادثاته مع رئيس الجمهورية قلق مصر من التأخير الحاصل في هذا المجال وتداعياته على الوضع اللبناني.

وأوضحت المصادر أن رئيس الدبلوماسية المصرية كرر بذل الجهود لدعم لبنان وشدد على ضرورة الالتزام باتفاق الطائف.

وتابعت أن الوزير المصري استطلع الوضع واستفسر عنه، لكن لم يحمل معه أفكاراً محددة تساعد على تحقيق أي خرق، ورأت أن الملف الحكومي يراوح مكانه ولم ترصد تطورات في إطار الحلحلة، وبالتالي التصلب في المواقف لا يزال قائما بإنتظار ما ستؤول إليه بعض الاتصالات الداخلية والخارجية.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل