إيران: نتعرض لتخريب من الخارج

بعد انتشار تقارير إعلامية تفيد بوقوف إسرائيل وراء حادث انقطاع الكهرباء بمفاعل نطنز النووي الإيراني، اعتبر وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، أن بلاده تتعرض لما سمّاه “عمليات تخريب من الخارج”.

وزعم حاتمي أن هجمات كثيرة نفّذها “أعداء إيران”، مضيفاً خلال لقاء عقده، الأحد، مع موظفين في وزارته، أن إجراءات العدو لم تقتصر على الجانب الاقتصادي، وفق قوله. وأشار الوزير إلى أن بين تلك الأعمال التي يقصدها اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده.

جاء هذا الإعلان الرسمي بعد ساعات فقط من إعلان مشابه أتى على لسان البرلماني الإيراني مالك شريعتي نياسر، حين قال فيه إن هناك شكوكاً كبيرة حول التوغل والتخريب”.

وأضاف أن البرلمان الإيراني سيعلن نتائج متابعة أبعاد وتفاصيل الموضوع قريباً.الجدير ذكره أن حوادث عدة كانت وقعت في منشآت إيرانية حساسة خلال الفترة الماضية. وفي حين لم يعلن المسؤولون الإيرانيون صراحة اسم الجهة التي تقف وراء الحوادث، إلا أنهم لمحوا إلى أن دولاً لاسيما إسرائيل مسؤولة عن هجمات سيبرانية طالت تلك المنشآت، أبرزها منشأة نطنز التي تعرضت لتفجير عام 2020.

فشهدت منشأة نطنز انفجاراً خلّف دمارا واسعا في “مركز تجميع أجهزة الطرد المركزي الإيرانية”، ولم يقدم حينها المسؤولون في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية تفسيرا مفصلا يوضح أسباب ذلك الانفجار. في سياق متصل، كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” في تقرير لها نشرته، الأحد، أن الحادث الذي وقع فجر اليوم الأحد، كبير جدا وناجم عن هجوم إلكتروني ممكن أن يكون من جانب إسرائيل، مشيرة إلى أن الواقعة الجديدة في نطنز لم تكن حادثا عاديا، بل هي أخطر بكثير مما تقوله إيران.

بدورها، أفادت إذاعة “فردا” الأميركية الناطقة بالفارسية، بأن وكالة “کان” الحكومية الإسرائيلية ذكرت اليوم الأحد، أن الحادث في منشأة نطنز النووية من عمل إسرائيل، وأضافت أنه نتيجة هجوم إلكتروني جديد على إيران.

واعترف رئيس منظمة الطاقة الإيرانية بأن حادثة منشأة نطنز النووية كانت متعمدة. وأكد أن ما جرى في نطنز عمل إرهابي نووي وعلى الوكالة الدولية مواجهة هذه الإجراءات.

وقال: “نحتفظ بحق الرد على هذه العملية ومنفذيها ومن يقف خلفها، وطهران ستواصل عملها لتوسيع صناعتها النووية ورفع العقوبات الظالمة عنها”.

المصدر:
العربية

خبر عاجل