“بطولات مِشْ الشاطر حسن” تابع

تتصاعد نقمة المواطنين جراء “الفوضى المسيطرة على عملية تلقي لقاحات كورونا، والتفاوت في الالتزام بالمعايير الموضوعة بين منطقة وأخرى، وأحياناً كثيرة في المنطقة ذاتها، خصوصاً لناحية الأولويات والفئات العمرية. في حين يواصل وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن، وسائر المعنيين بملف كورونا بمعظمهم، مسلسل الإطلالات الإعلامية وادعاء البطولات الوهمية وحسن تطبيق الإجراءات”.

ويشتكي مواطنون كثر، كما أفادوا موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، من “الاستنسابية التي يمارسها المعنيون، إذ إن البعض يتلقوا رسائل عبر منصة كورونا لتحديد موعد لأخذ اللقاح وأعمارهم في الخمسين مثلاً، فيما آخرون من المنطقة ذاتها أعمارهم فوق السبعين ويعانون من أمراض مزمنة وهم أصحاب الأولوية، لا يحدَّد موعد لهم. والمعاناة الكبرى هي في إجراءات المراجعة والاستفسار وتحديد موعد عبر المنصة، التي لا تزال تحكمها الفوضى والخطوات المعقدة”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل