“القوات”: الأكثرية القائمة شكلية وهشة ولن تبقى كما هي

تختلف مقاربة حزب القوات اللبنانية لنتائج الانتخابات المقبلة، وهو الذي يشكّل اليوم رأس حربة معركة الانتخابات النيابية المبكرة، رابطاً إياها ومعولاً عليها للتغيير في السلطة، وهو ما يعبّر عنه مسؤول الإعلام والتواصل في “القوات” شارل جبور، رافضاً اعتبار أن قانون الانتخابات الحالي مفصل على أحزاب السلطة. ويقول لـ”الشرق الأوسط”، “هذا القانون هو أفضل قانون تمثيلي أقر حتى اليوم، وأي فرد أو حزب أو جماعة لديها حيثية تمثيلية تستطيع إثبات وجودها في البرلمان بعيداً عن البوسطات والمحادل”، عادّاً في الوقت عينه أن “الأكثرية القائمة صورية وشكلية وهشة ولن تبقى كما هي”.
ويوضح أن “هذه الأكثرية نجحت بالوصول للبرلمان نتيجة عوامل عدة؛ أهمها أن العهد كان عام 2018 في مرحلة صعوده، بعد أقل من سنتين على انتخاب الرئيس ميشال عون، ونجح مع عدة العمل في استقطاب شخصيات مستقلة تركته اليوم، كما حصل مع تحالفاته التي نسجها مع قوى سيادية في بعض الأمكنة أدت إلى منحه نواباً إضافيين، وهي أيضا تخلت عنه”. ويضيف، “هذان السببان كافيان لينزعا عن هذا الفريق كتلة من عدد كبير من النواب، وبالتالي مجرد أن تجرى الانتخابات تكون قد انتقلت الأكثرية من مكان إلى آخر، وأكبر دليل على ذلك أنه لو أن الأكثرية الحالية متأكدة من شعبيتها وقدرتها على الاحتفاظ بعدد نوابها لكانت ذهبت إلى انتخابات نيابية مبكرة”.
ويشدد جبور على أنه “لا يمكن الاستهانة بأن الرأي العام اللبناني لمس أن نمط عيشه تغير، والانهيار هو نتيجة هذه الأكثرية الحاكمة، وبالتالي المسألة رهن إرادة الناس، ونحن متأكدون من أن أي انتخابات ستؤدي إلى قلب الطاولة ليس فقط في البيئة المسيحية؛ إنما أيضاً في مختلف البيئات باتجاه أكثرية جديدة بعيدة عن مشروع الدويلة لإنقاذ الدولة”.

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل