قيومجيان من مقرّ البطريرك أرام الأول كيشيشيان: “الحق حق ولو بعد مائة وست سنوات”

لمناسبة الذكرى السنوية السادسة بعد المئة للإبادة الأرمنية، قام وفد من تكتل “الجمهورية القوية”، موفدا من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، بزيارة تضامنية لكاثوليكوس الأرمن الأورثوذكس لبيت كيليكيا البطريرك أرام الأول كيشيشيان في مقر البطريركية في أنطلياس.

وضم الوفد رئيس جهاز العلاقات الخارجية في “القوات” الوزير السابق ريشار قيومجيان والنواب إدي أبي اللمع، جورج عقيص، عماد واكيم، النائب السابق شانت جنجنيان، ورئيس مكتب التواصل مع المرجعيات الروحية أنطوان مراد.

وحضر اللقاء رئيس ديوان البطريركية خاتشيك ديديان، امين عام حزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان.

وبعد اللقاء، لفت قيومجيان الى “ان هذه الزيارة أتت من ضمن زيارات يقوم بها التكتل الى المراجع الدينية والوطنية كافة، موفدا من قبل جعجع، وناقلا تحياته وتضامن حزب “القوات” مع الشعب الأرمني ومع إخوتنا أبناء الطائفة الأرمنية اللبنانية في ذكرى حصول الإبادة التي أودت بحياة مليون ونصف المليون شهيد”.

وتابع قيومجيان “ما بصح إلا الصحيح، أردد مع الدكتور جعجع، والصحيح أن الحق حق ولو صار عمره مائة وست سنوات. صحيح أن مناسبة ٢٤ نيسان هي للصلاة والتأمل وعدم النسيان ورفض الاستسلام، لكن ما يثلج قلوبنا اعتراف رئيس الولايات المتحدة الاميركية بالأمس بحقيقة الإبادة التي حصلت في العام ١٩١٥، مما يفتتح مرحلة جديدة من النضال وهي الانتقال من المطالبة بالاعتراف إلى البحث بالتعويضات وأولها استرداد أملاك ومقرات الكنيسة الأرمنية وكل المواقع التاريخية الاخرى.”

واعتبر انه ليس صدفةً وجود هذه الكاثوليكوسية في انطلياس، في لبنان الذي يحتضن غالبية المقرات البطريركية لكل مسيحيي هذا الشرق المعذّب، مضيفا: “من انطلياس الى دير سيّدة بزمار، من الربوة الى دير الشرفة، من الأشرفية الى دير البلمند، ومن بكركي الى وادي قنوبين، هذا هو لبنان، الوطن الملاذ وأرض الحرية والإيمان، والذي ما خجلنا يوماً برفع صليب خلاصنا على كل تلة من تلاله، وخصوصا يوم مُنحنا شرف الدفاع عن كيانه ووجوده واستقلاله.”

ولفت الى ان العبرة التي تؤخذ من أمام الشعلة التي تخلّد ذكرى الشهداء الأرمن، هي الثبات في الحق وعدم الاستسلام رغم الصعاب والألم ودرب الجلجلة الطويل، مشيرا الى ان لبنان اليوم يعيش في زمن العذاب، في عهد الذل والبؤس والفقر والفوضى، عهد يرفع من قدر المنافقين والفاسدين والفاشلين، فيحكمون هم ويتحكّموا.

وتابع، “نتيجة حكمهم لهي مخزية ومشينة: دولتنا في انحلال، السياسة صارت عيباً لا رسالة، علاقاتنا الخارجية صارت عمالة وتبعية لمحور لا يشبه لبنان-محور الدول المارقة، صرنا ممراً للتهريب والإرهاب، السلاح غير الشرعي مع طوائف وأحزاب، أبواب الخليج تقفل بوجه منتوجاتنا الزراعية والصناعية، اقتصادنا منهار، جزء من عاصمتنا مدمّر، مالنا منهوب، شعبنا يعيش في البؤس، وللأسف من بيده مسؤولية الحكم، عديم المسؤولية والقدرة والرؤية.”

وشدد على اننا ابناء رجاء وأمل، أبناء القيامة والصعود الى السماء لا أتباع الجحيم والنزول الى جهنم، مؤكدا ان خارطةَ طريق الحل باتت معروفة، ومذكرا بانها تبدأ بتغيير من هم في هذه السلطة عبر انتخابات مبكرة وفي أقرب وقت لإختيار الأصلح والأنظف والأصدق والأكفأ.

وختم بالقول، “عهدنا الى الناس المتألمين أننا وإياهم سنستعيد دولتنا وحقوقنا وهناء عيشنا ومستقبلاً أفضل لأولادنا.”

وكان وفد تكتل “الجمهورية القوية” وضع اكليلا من الورد على النصب التذكاري لشهداء الابادة الارمنية في المطرانية بإسم جعجع وحزب القوات اللبنانية.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل