الحواط: لجبهة وطنية تضم كافة الأحزاب السيادية لإنقاذ لبنان

أوضح المكتب الاعلامي لتكتل الجمهورية القوية، أن “وفداً من التكتل موفدا من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، زار مقرّ حزب الوطنيين الأحرار في السوديكو، لتهنئة الرئيس الجديد للحزب كميل دوري شمعون. وضمّ النواب ماجد ادي أبي اللمع، زياد حواط، وعماد واكيم، والوزير السابق ملحم رياشي، ومنسق منطقة بيروت في “القوات” سعيد حديفة. وحضر الاجتماع الرئيس الفخري لحزب الوطنيين الاحرار دوري شمعون، امين عام الحزب بيار جعارة، امين الاعلام بطرس طراف واعضاء من المجلس السياسي”

وتابع المكتب في بيان، “أكد النائب زياد الحواط، عقب الزيارة، ‏ان هذه الزيارة مهمة في الشكل والمضمون، فهذا صرح وطني كبير وحزب قدم الكثير الكثير من اجل حرية وسيادة واستقلال لبنان”.

وأضاف الحواط، “قدم هذا الحزب الكثير من التضحيات منذ الرئيس المؤسس كميل شمعون، زمن لبنان الجميل والسيادة والصورة الجميلة والعلاقات الممتازة مع دول الجوار والعالم وكم احوجنا الى هذا الزمن ان يعود اليوم، بعد ان بات الشعب اللبناني شعبا منهكا محاصرا معزولا نتيجة اداء حكامه وسلوكهم وتعاطيهم، مرورا بشهيد لبنان داني شمعون الذي قدم الكثير لبقاء لبنان. والاخ الاكبر دوري شمعون الرجل الذي لا يلين صاحب الموقف الثابت في أصعب الظروف، زمن الاحتلال السوري، فبقي صوتا صارخا وصاحب مواقف علنية واضحة لم يلن باي من المراحل”.

واعتبر انه، وفي هذا الظرف الصعب، يتولى قيادة الحزب رئيس شاب وصديق عزيز يتمتع بإرث كبير ومخزون من الوطنية، متمنيا له التوفيق والنشاط، ومؤكدا ان “القوات” الى جانبه لبناء لبنان الغد، ولانقاذه من هذه الورطة التي وضعته فيها المنظومة الحاكمة والمجموعة التي اوصلته الى ما هو عليه اليوم.

وشدد حواط بإسم رئيس حزب “القوات اللبنانية” وتكتل “الجمهورية القوية” على التلاقي مع “الاحرار” في كل الثوابت الوطنية والقيم الكبيرة التي رافقت الحزبين  منذ الجبهة اللبنانية حتى اليوم، خصوصا حول سيادة لبنان واستقلاله ورفع الهيمنة عنه ايا تكن الهيمنة والوصاية، وصولا الى حصرية السلاح لبسط الجيش اللبناني فقط سلطته على الاراضي اللبنانية. واشار الى التلاقي في موضوع مكافحة الفساد والهدر والسمسرات، والمنظومة التي اوصلت الشعب اللبناني للوقوف ساعات امام الافران والسوبرماركت لتامين حاجاته الاساسية وانتظار المواد المدعومة، معتبرا انهم حولوا الشعب الى متسول نتيجة ادائهم وسلوكهم وغطرستهم في التعاطي.

وتابع، “منظومتان دمرتا لبنان: منظومة السلاح التي دمرته واخذته الى عزلة عربية ودولية وحصار مالي واقتصادي، ومنظومة الفساد المغطاة بمنظومة السلاح التي اوصلت الاحتياطي الالزامي في المركزي ليكفي عدة اشهر فقط.”

واشار الى انه تم التوقف في الاجتماع ايضا الى التهريب والسلاح غير الشرعي الذي يتحكم بنا، والذي اخذ لبنان الى محور الممانعة الذي لا يشبه 90% من الشعب اللبناني.

وطالب الحواط بجبهة وطنية تضم كل الاحزاب السيادية والفاعليات الثورية والوطنية التي تؤمن بما بكل هذه الامور ويهمها انقاذ لبنان، مؤكدا النجاح في انقاذ البلد من خلال التكاتف والتضامن كقوى سيادية وتوحيد المشروع والالتفاف حول بكركي ومبادرتها لتكون المدماك الاول باتجاه الذهاب لاكبر تجمع سيادي وطني لانقاذ البلد.

وأردف الحواط، “باسم “القوات اللبنانية” ورئيسها وتكتل “الجمهورية القوية” نتقدم بالتهنئة لشمعون الذي يترأس في هذه الظروف الصعبة ونؤكد اننا في هذا الظرف الصعب  بحاجة الى نمور نبني معهم لبنان الغد، لبنان الحرية والسيادة والاستقلال.”

شمعون

وشدد شمعون، على ان “الاحرار” و”القوات” في تلاقٍ مستمر منذ العام 1975 في النضال ويتلاقى الحزبان اليوم لاجل المصلحة الوطنية وانقاذ البلد.

واضاف: “نرحب بالرفاق في حزب “القوات اللبنانية” ونتمنى ان ننسق سويا في الاعمال التي تنقذ البلد من الورطة. فلبنان بحاجة الى كل الاحزاب والحركات السيادية من ثوار ومجموعات للعمل يدا بيد لان الوطن بات على الهاوية، ما لا نتحمله ولا نسمح به.”

واعتبر ان جميع هذه الاحزاب والحركات تطالب بالسيادة والاستقلال والحرية كما تطالب بالوقوف الى جانب بكركي في القضايا الوطنية المهمة ومنها الحياد الذي يطالب البطريرك مار بشارة بطرس الراعي للوصول الى بر الامان.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل