كندا توصي بـ”جونسون أند جونسون” لفوق الـ30 عاماً

 

أوصت لجنة استشارية تابعة للحكومة الكندية، أمس الإثنين، بإعطاء لقاح “جونسون أند جونسون” المضاد لفيروس كورونا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 30 عاماً، على رغم المخاوف من حدوث تجلطات في الدم. وسمحت وزارة الصحة الكندية في آذار باستخدام اللقاح لجميع البالغين، لكن الجرعات لم يتم إعطاؤها بعد، كما لم تعط السلطات الضوء الأخضر لتوزيع الشحنة الأولى من 300 ألف جرعة بسبب مشكلات متعلقة بالجودة.

وقالت شالي ديكس، من اللجنة الاستشارية الوطنية للتحصين في كندا، إنّ لقاح “جونسون أند جونسون” أثبت أنه “فعال للغاية” في الوقاية من عدوى كوفيد الشديدة. لكنها أقرّت بوجود حالات تجلطات في الدم مرتبطة بهذا اللقاح، مشيرةً إلى 17 حالة من بين 8 ملايين شخص تلقّوا اللقاح.

وقالت ديكس في مؤتمر صحافيK “لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال (مثل فايزر وموديرنا) هي المفضلة”، مضيفة أن “لقاحات الناقلات الفيروسية (جونسون أند جونسون واسترازينيكا) هي لقاحات فعالة للغاية، ولكن هناك مخاطر تتعلق بالسلامة”. وتابعت أنّه “على الرغم من ندرة حدوث المشاكل، إلّا أنّها خطيرة للغاية”، مشيرةً إلى أنّ الأفراد يحتاجون إلى “الاختيار عن دراية للتطعيم بأول لقاح متوافر أو انتظار لقاح الحمض النووي الريبي المرسال”.

ووفقا لإحصاءات وكالة “فرانس برس”، يتم استخدام لقاح “جونسون أند جونسون” في 17 دولة، بما في ذلك فرنسا وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة واسبانيا والمانيا وبولندا. وأعلنت الدانمارك، أمس الإثنين، عن أنّها لن تستخدم لقاح “جونسون آند جونسون” في حملتها الوطنية للتطعيم، مشيرةً إلى مخاوف من أعراض جانبية خطيرة بما في ذلك التجلطات الدموية.

المصدر:
النهار

خبر عاجل