بلينكن يرى “طريقا طويلا” أمام بلوغ اتفاق نووي مع إيران

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، يوم الثلاثاء، إن الطريق ما يزال طويلا أمام التوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن البرنامج النووي، بينما تراهن طهران على المحادثات الجارية في فيينا لأجل رفع وشيك للعقوبات التي فرضتها واشنطن.

وجاء موقف بلينكن “المتريث”، في معرض مقابلة أجراها مع صحيفة “فاينانشل تايمز”، وتحدث فيها عن مختلف سياسات واشنطن الخارجية. وعندما سئل بلينكن حول توقعاته بشأن تأثير الانتخابات الرئاسية المقبلة في إيران على مسار التباحث في فيينا، قال إنه لا يريد الحديث عن احتمالات.

وأضاف وزير الخارجية الأميركية أنه يعرف من يصنع القرار في إيران معروف، وهو المرشد الأعلى، علي خامنئي. وأورد بلينكن، أن المرشد الأعلى هو الذي يحدد مقاربة التفاوض، في إشارة إلى أن الانتخابات لا تلعب دورا كبيرا في إيران.

ووصف المباحثات التي جرت في فيينا لعدة أسابيع بـ”الجادة”، قائلا إن تقدما جرى إحرازه، وهذا القدر من الجدية هو الذي شجع الولايات المتحدة على بذل جهد من أجل العودة إلى الاتفاق النووي.

لكن بلينكن أضاف أن الطريق ما يزال طويلا “علينا أن ننتظر لنرى ما إذا كانت راغبة وقادرة على اتخاذ القرارات الضرورية، من جانبها، حتى تعود إلى مراعاة الاتفاق”. وأشار الوزير الأميركي إلى أن واحدا من زملائه قال له قبل أيام إن الطريق المتبقي أمام محادثات فيينا ما يزال أطول من الطريق الذي جرى قطعه حتى الآن.

وتسعى محادثات فيينا إلى إحياء الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع ستة دول عظمى سنة 2015، ونص على فرض قيود على برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات التي كانت مفروضة عنها.

وفي أيار 2018، أعلن الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، سحب بلاده من الاتفاق النووي، عازيا خطوته إلى تمادي إيران في سلوكها المزعزع للاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط.

ومع تولي الديمقراطي، جو بايدن، رئاسة الولايات المتحدة، في يناير الماضي، وحدوث تغير في السياسية الأميركية تجاه طهران، تحركت المساعي من أجل إحياء الاتفاق، وسط خلافات عميقة.

 

خبر عاجل