الجنوبيون تنفَّسوا… لا معركة

سرت موجة قلق شديد، في الأيام الماضية، بين أهالي المناطق الحدودية مع إسرائيل، إثر وفاة اللبناني محمّد طحان، يوم الجمعة الماضي، جرّاء نيران إسرائيلية، بعد محاولته مع عدد من الشبان التوجه عبر الشريط الشائك نحو مستوطنة المطلة، تنديداً بالاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة.

وتفيد مصادر جنوبية، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، بأن “الجنوبيين تخوّقوا من اندلاع الحرب مع إسرائيل وتعرُّضهم لعملية نزوح جديدة، على خلفية احتمال ردِّ حزب الله، إذ إن الأمين العام للحزب حسن نصرالله لطالما توَّعد بالردّ على مقتل عناصره في سوريا، فكم بالحري مع وفاة شاب لبناني على الحدود مباشرة؟!”.

لكن المصادر ذاتها، تشير إلى أن “النفوس هدأت قليلاً الآن بعدما تبيَّن أن تهديدات نصرالله لن تُترجم على أرض الواقع، حالياً على الأقل، فقرار الدخول بحرب مع إسرائيل ليس في يده إنما يصدر من إيران، التي لا تبدو الآن في هذا الوارد ربطاً بالمفاوضات القائمة في فيينا”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل