الكاظمي: المظاهر المسلحة للحشد الشعبي انتهاك خطير

لفت رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، إلى أن “قيام مجموعات مسلحة بدخول المنطقة الخضراء انتهاك خطير للدستور العراقي”. مؤكداً فتح تحقيق فوري بهذا الشأن.

وتابع الكاظمي، “قوة امنية عراقية مختصة، نفذت بأمر القائد العام للقوات المسلحة مذكرة قبض قضائية بحق احد المتهمين صباح اليوم وفق المادة 4 ارهاب وبناء على شكاوى بحقه”.

وبين أنه “تم تشكيل لجنة تحقيقية من قيادة العمليات المشتركة واستخبارات الداخلية والاستخبارات العسكرية والامن الوطني وامن الحشد الشعبي، للتحقيق في الاتهامات المنسوبة اليه باعتباره وهو الان بعهدة قيادة العمليات المشتركة الى حين انتهاء التحقيق”.

وأشار الى ان “المظاهر المسلحة التي حدثت من قبل مجموعات مسلحة تعد انتهاكاً خطيراً للدستور العراقي والقوانين النافذة، ووجهنا بالتحقيق الفوري في هذه التحركات حسب القانون”.

وأكد الكاظمي على ان “حماية امن الوطن وعدم تعريض امن شعبنا الى المغامرات في هذه المرحلة التاريخية مسؤولية ملقاة على عاتق الحكومة والقوى الامنية والعسكرية والقوى والاحزاب والتيارات السياسية”، داعيا الجميع الى تغليب مصلحة الوطن.

أوقفت قوة أمنية عراقية، صباح الأربعاء القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح، وفق مذكرة قضائية.

وقاسم مصلح، كان يشغل منصب قائد “لواء الطفوف” في الحشد الشعبي، وتسلم عام 2017 منصب قائد عمليات الحشد في الأنبار.

وأثار اعتقال قاسم مصلح الذي ينحدر من محافظة كربلاء، استياء قادة في الحشد الشعبي، سرعان ما تطور لانتشار آليات وعناصر من الحشد مدججة بالسلاح في داخل المنطقة الخضراء ومحيطها، وطوقوا بعض المقار الحكومية، دفعاً لإطلاق سراح مصلح.

وقال وكالة رويترز إن مصلح اعتقل لضلوعه في عدة هجمات، منها هجمات في الآونة الأخيرة على قاعدة عين الأسد الجوية التي تستضيف قوات أمريكية وقوات دولية أخرى.

المصدر:
وكالة الأنباء العراقية - واع

خبر عاجل