إليكم أهم الخطوات لبدء العمل على مشروع خاص

 

يبدو طرح فكرة عمل جديدة والبدء في تأسيس مشروع تجاري خاص أمراً صعباً ومُعقداً ومثيراً للرهبة. فهناك الكثير من الأشياء التي يجب عليك مراعاتها قبل الإقدام على أي خطوة عملية، بداية من ابتكار فكرة ممتازة ومميزة للمشروع، وصولاً إلى تخطيط الأعمال وخطوات الإنشاء والإطلاق وتحقيق الربح والاحتياطات المتعلقة بالسوق المنافس وما إلى ذلك من الخطوات المحورية الأخرى.

لهذا السبب قمنا بتجميع دليل متعمّق لأهم وأكثر الخطوات الأساسية من أجل إنشاء مشروع تجاري خاص من الصفر خطوة بخطوة.

أساسيات الدخول في مجال تأسيس المشاريع 
المهام البسيطة مثل اختيار اسم الشركة وإنشاء شعار لها هي مهام لا تُذكر، ولكن الأهم من ذلك تحديد هيكل العمل أو صياغة استراتيجية تسويق مفصلة، فهي خطوات أساسية يجب التركيز عليها وإلا يتراكم عبء العمل بسرعة وتتدهور الخطة.

1- اعرف نفسك وأهدافك ونواياك من المشروع
يوضح موقع دليل رواد الأعمال البريطاني أن الخطوة الأولى التي يجب دراستها من أجل تحويل تلك الفكرة التي راودتك لتأسيس مشروع، هي أن تدرس أولاً من أنت في مجال إدارة الأعمال.

إذ إن بدء عمل تجاري هو عملية تتطلب قدراً هائلاً من التفكير والفحص الدقيق. أولاً، عليك أن تلقي نظرة فاحصة على نقاط قوتك وضعفك ومهاراتك. وسيسمح لك ذلك بالبدء في التفكير فيما يمكنك فعله وما لا يمكنك فعله.

من المهم أن تبدأ هنا حتى لو كان لديك بالفعل أفضل فكرة مشروع في العالم، لأنك  لا تمتلك المهارات أو السمات الشخصية التي تمكنك من تحويله إلى عمل تجاري ناجح.

على سبيل المثال، الشخص الذي يتمتع بمستوى لائق من مهارة البرمجة مهيأ بشكل جيد لبدء وكالة تطوير الويب، لكن الشخص الذي لا يستمتع بالتحدث إلى أشخاص جدد ولباقة التعامل مع الغرباء لن ينجح إذا كان مشروعه يتعلق بالتواصل المباشر مع العملاء.

النقطة الحاسمة هي أن تفهم نفسك وفريق عملك، وبالتالي تحدد مهام وكيفية تنفيذ المشروع بصورة أقرب للتحقق.

كذلك يجب أن تكون واعياً تماماً لأسباب قيامك بذلك المشروع، يبدو هذا واضحاً وبديهياً، ولكن هناك بالفعل العديد من الأسباب التي تجعل شخصاً ما يختار أن يدير ظهره للأمان الوظيفي ويخوض غمار تأسيس المشروع التجاري الخاص المنوط بعدم اليقين والمجازفة. وكلما زاد وضوحك بشأن ما تحاول تحقيقه كانت لديك فرصة أفضل لتحقيقه.

2- عملية اختيار الفكرة ودراستها
إذا كنت تفكر في بدء عمل تجاري ومشروع خاص، فمن المحتمل أن يكون لديك بالفعل فكرة عما تريد تقديمه، أو على الأقل السوق الذي تريد الدخول إليه واستهدافه.

ولذلك من أهم الخطوات وفقاً لموقع Business News Daily أن تقوم ببحث عن الشركات الموجودة في المجال الذي اخترته. وتعرف على ما يفعله قادة العلامات التجارية الحاليون، واكتشف كيف يمكنك القيام بذلك بشكل أفضل وتوفير شيء يغيب عن هذه الشركات.

وإذا كنت تعتقد أن عملك يمكن أن يقدم شيئاً لا تقدمه الشركات الأخرى (أو يقدم نفس الشيء لكن بشكل أسرع وأرخص)، أو لديك فكرة قوية ومستعد لإنشاء خطة عمل.

وفي العادة يقفز الناس إلى مرحلة إطلاق المشروع دون قضاء الوقت في التفكير فيمن سيكون عملاؤهم، ولماذا  يرغبون في الشراء منهم أو توظيفهم بدلاً من غيرهم في ذات المجال.

وتقول ستيفاني ديسولنييه، رائدة الأعمال والخبيرة في إنشاء المشاريع “يساعد تحديد هذه الإجابات في توضيح مهمتك وتسهيل عملية اختيارك لكيفية تقديم هذه الخدمة أو المنتج لعملائك بطريقة يختارها الناس دوناً عن سواها”.

مضيفة لـBusiness News Daily أنه أثناء مرحلة التفكير، تحتاج إلى تسوية تلك التفاصيل الرئيسية. وإذا لم تكن الفكرة شيئاً أنت متحمس له أو إذا لم يكن هناك سوق واضح تستهدفه، فيكون من الأفضل التفكير في فكرة أخرى.

ويعد إجراء بحث شامل عن السوق في مجال عملك وتركيبة العملاء المحتملين جزءاً مهماً من صياغة خطة العمل، ويتضمن ذلك إجراء الاستطلاعات والأبحاث.

وتساعدك أبحاث السوق على فهم عميلك المستهدف -احتياجاته وتفضيلاته وسلوكه- بالإضافة إلى مجالك ومنافسيك.

ويوصي العديد من محترفي الأعمال الصغيرة بجمع المعلومات الديموغرافية وإجراء تحليل تنافسي لفهم الفرص والقيود في السوق بشكل أفضل.

3- ضع في اعتبارك استراتيجية خروج إذا ما فشلت الفكرة
من الجيد أيضاً التفكير في استراتيجية خروج أثناء دراسة خطة العمل. لأن توليد فكرة عن كيفية خروجك في النهاية من العمل يجبرك على التطلع إلى المستقبل والاستعداد لكافة الاحتمالات.

ويقول جوش توللي، الرئيس التنفيذي لـShyft Capital، لـBusiness News Daily: “عندما تسافر بطائرة ما هو أول شيء يخبرونك به؟ هو كيف تنزل منها عند الطوارئ”. وتابع: “لقد شاهدت مرات عديدة رواد أعمال خطة خروج وتصفية مشروع محددة مسبقاً. وأدى ذلك إلى انخفاض قيمة الشركة أو إفلاسها تماماً وتراكم الديون”.

وتساعدك خطة العمل على معرفة إلى أين تتجه شركتك، وكيف ستتغلب على أي صعوبات محتملة وما تحتاجه للحفاظ عليها.

4- أنت الآن مالك لشركة/مشروع.. تعامل بجدّية واحتراف
وتلفت مجلة فوربس أنه من أجل المضي قدماً في خطة إنشاء مشروعك الخاص، عليك الاهتمام بحماية الأصول الشخصية الخاصة بك، عن طريق تشكيل الأعمال التجارية كشركة أو شركة ذات مسؤولية محدودة LTD.

5- استعد لكافة الاحتمالات
وفي حين أن النصائح السالف ذكرها ستساعد في إطلاق عملك وتجعلك مستعداً للنمو، لكن تذكر أنه لا توجد خطة مثالية مضمونة النجاح.

لذلك أنت تريد التأكد من استعدادك تماماً لبدء عمل تجاري أو مشروع شخصي، ولكن من شبه المؤكد أنك ستواجه التحديات. لذلك لكي تدير عملاً أو مشروعاً تجارياً ناجحاً يجب أن تتكيف مع المواقف المتغيرة وتستعد لكافة الاحتمالات.

المصدر:
عربي بوست

خبر عاجل