أهلاً بنعيم الجحيم في لبنان!

ندعوكم إلى صيفنا السياحي “الحار” والحار جداً

أهلاً بكم إلى فرادة الطوابير اللبنانية! كل سائح يزور لبنان ينال خدمات مجانية خاصة. أولاً، حرية اختيار الطوابير. وهنا ثمة امتيازات استثنائية بالتأكيد. فمن ينتظر ساعات وساعات في طابور البنزين اللامتناهية، يحصل على بركان غضب ببلاش! أضف إليه رشة أمل مبهّرة مطعّمة بالتهويل! اذ ثمة من يهددنا بأن البنزين الإيراني سيدخل حتماً إلى لبنان وعبر مرفأ بيروت كمان، مرفأ بيروت ما غيره مرسح الامونيوم العام وعرس 4 آب الدموي، “وخلي الدولة اللبنانية تقول لاء”! قولي لاء!!! لاء قولي لاء!!!… والدولة اللبنانية لا تخرس الا حين يهددها الصوت اياه بعظائم الامور.

على كل حال وشو عليه، فنحن نساند إيران “الشقيقة” المستجدة على قاموسنا اللبناني، نساند “الاخت” إيران في محنتها ونريد ان نصبح مثلها دولة غارقة في العقوبات الدولية ومعها سنصارع طواغير، الكلمة صح مش هيك؟، طواغير امريكا والصهاينة والمستكبرين من هون، من عندنا، من طوابير البنزين تحديدا، والاوتوسترادات الدولية المقفلة من اولها حتى آخرها بسب تلك الطوابير، وهدوا ان كان فيكن تهدوا!!!

ثم لدى السائح امتياز آخر جميل، فمن ينتظر ولو قليلا، يعني ساعة ساعتين، امام باب الصيدلية يسأل عن دواء كنا بالأمس القريب مش مستعبرينو، وصار الان مفقوداً مفقود، يحظى بجائزة الخيبة من درجة البؤس وأيضاً ببلاش، ومن ينتظر في طابور لا ملامح نهاية له، عند باب مستشفى يتسوّل صحة، يحصل على امتياز الامتيازات، اذ يدفع تلاتين مليون ليرة deposit قبل أول آخ. أما آخر آخ فيكون وصل الامتياز إلى مئة مليون وكسور، والمريض قد يكون وصل إلى القبر!! لذلك نصيحة ببلاش، اوعا تمرضوا، اوعا الذهاب الى المختبرات لإجراء الفحوصات، فالمختبرات مقفلة معيدة مكيفة ما احلاها، وإذا حصل وحصل المرض، عضوا على جروحاتكم وتداووا بالأعشاب، من شو بتشكي الاعشاب؟

ثانياً والأهم، فوق قلنا أولاً ما تنسوا، لدى السائح كما اللبناني أكيد، دعوة مفتوحة للعودة إلى التراث الجميل! قنديل الكاز وشمعة الرومانسية، بح فيول بح كهرباء. من زمااااان بح كهرباء، من زمن الـ42 مليار دولار دين ونهب وسرقات، لكن كنا نستعيض عنها لبضع ساعات، بخدمات الموتور، الان لا مازوت، والمولدات الموتورة تنعق فينا بوم الظلمة الدامسة، وها هي بيروت تغرق في ظلامها الابيض، وتنعش رومانسيتها على ضوء الشموع. عتيمة ع العتيمة خلينا نغني اشعار وخليها تطير الغيمة! يا نوسك يا بيروت، يا بلادي شو حلوة بثوبك الاسود الغارق في حداده، يا سلاااام، وأتحدى اي سائح في العالم كله ان يحظى بخدمات “سياحية” مماثلة!…

لدينا الكثير من “الخدمات” والامتيازات لنتحدث عنها، ولكن لا وقت لدينا على الورق، ونشالله نشالله ما نكون قصّرنا بالضيافة اللبنانية العريقة التي صارت مستوحاة من انظمة إيران وسوريا، وكل تلك البوائد، جمع بائد، التي اعدناها الى الموضة في لبنان، تعرفون نحن خلاقون مبدعون سبّاقون، نخترع ما لا يخطر على بال انسان، وآخر ابداعاتنا الاستسلام للاحتلال الايراني!

ماذا نقول بعد وعما نتحدث؟ عن اي جهنم صار الاجمل عندنا؟ عن اموالنا المحتجزة في المصارف والتي قررت سلطة الازدهار والكرامة ان تسحب منها لتموّل كهرباء لن تأتي؟ عن المواد الغذائية المقطوعة في غالبيتها والاسعار الجهنمية التي تتراقص على عوز اللبنانيين؟ عوز؟ شو بشعة هالكلمة، شو انها ما بتليق للبنانيين! لبنان الشعب المبدع الجميل عاشق الحياة والدنيا، أصبح غارقاً في العوز يا وحوش؟ جعلتم منا شعباً جائعاً مقهوراً ذليلاً منتظراً في الطوابير يموت ولا يجد دواء، متسول وامواله في المصارف تنهبها ايادي السلطة والاحتلال، لبنان متسول؟؟!! اتفوووووهههه عليكن، او لا، ربما تفوهههه علينا لأننا لم ننفض عنا بعد الموت الذي يقتل ثورتنا…

كيف نقبل ان يصبح لبنان بلداً معزولاً والدنيا نفضت اياديها منا؟ “ساعدوا حالكن تـ نقدر نساعدكن” قالوا لنا بالفم الملآن، والدهشة والخيبة تعلو وجه العالم لان لبنان استسلم لقدر الاحتلال وسلطة الفساد “انتو شعب كبير مقاوم بالتاريخ ليش ساكتين” قالوا لنا.

ربما نحن لا نفهم على الدولة، هي تريد اعادتنا الى التراث الجميل، ونحن نكابر على فولكلورنا اللبناني العريق! هي تريد ان تحيي مجد الدابة والحصان وعربة الخيل والنملية وقنديل الكاز وموقدة الحطب وكل مما تزرع، ونحن لا نزال غارقين بمجد “الحضارة” الزائل. على كل حال اعادتنا من دون جميلتنا، وها نحن نخرج من طابور البنزين ونهرع الى دابة بو ميلاد نحجز دورنا لنستأجرها، لان حتى الدواب صاروا ايضا من الحيوانات المنقرضة في لبنان، وسنحجزها لنذهب الى العمل، وكل رحلة تأخذ يومين من الضيعة الى بيروت الى مركز العمل… العمل؟ اي عمل، راح الانترنيت وما فش كهربا… راجعة على ضيعتنا لآكل مما احصد… لا لا رايحة الى جهنم التي وُعدنا بها وها انا اختار ايها “الاجمل” لأغرق في النعيم الموعود… لكن بعد ان اخرج من طابور البنزين!!! حلو لبنان صديقي السائح مش هيك؟

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل