“الوطني الحر” رداً على بيت الوسط: التشاور في البياضة تلكأ عنه الحريري كما خالف الدستور مع عون

أسفت مصادر التيار الوطني الحر للطريقة التي يتبعها بيت الوسط في إدارة الملف الحكومي، بتفويت الفرصة التي سنحت في اليومين الأخيرين. ‏لكنها أكدت تمسك التيار بكل جهد من شأنه أن يؤدي إلى تشكيل حكومة. وأبدت المصادر خشيتها من أن الموانع التي حالت من دون أن يؤلف الرئيس المكلف سعد الحريري قبل 7 أشهر لا تزال هي نفسها التي تحول بينه وبين الحكومة. لكن مصادر التيار، ثمنت موقف مصادر بيت الوسط التي اقرّت بأن ”الحكومة تتألف وفق الدستور بالتفاهم بين الحريري ورئيس الجمهورية ميشال عون’، وهذا ما يعتبر اعترافا علنيا بالآلية الدستورية لتأليف الحكومة التي طالما طالبنا باحترامها”.

أما في ما يتعلق باجتماعات البياضة، ‏فاعتبرت المصادر أنها “تشاور طبيعي بين الكتل النيابية”. وقالت، “يا للأسف فإن الحريري كان بإمكانه القيام بها لكنه تلكأ عن التشاور مع الكتل مثلما تلكأ مع عون خلافا للدستور”. ‏ وذكّرت مصادر التيار بأن “إجتماعات البياضة جاءت بطلب من الثنائي الشيعي الذي أعلن عن مبادرة لتسهيل عملية التأليف وفق تفاهم بينه وبين الحريري حسب ما فهمنا، إلا إذا تراجع الحريري عما اتفق عليه مع الثنائي، او اذا كان الثنائي قد فهم خطأ موافقة الحريري على مبادرته”.

وأشارت الى أن “مشاورات الثنائي مع رئيس التيار جبران باسيل تجري أولا وأخيرا بصفته رئيس تكتل نيابي لمطالبته بالمشاركة في الحكومة ومنحها الثقة وهو لا يزال مصرا منذ 6 أشهر على عدم المشاركة”. وكشفت عن أن “باسيل تحفظ بدايةً عن فكرة المشاورات حين فاتحه بها الثنائي فقط لكي لا ‏يتم استخدامها ذريعة لتعطيل المبادرة”. وأكدت المصادر أن “التيار سيقابل كل سلبية بمزيد من الايجابية، ولن يألو جهدا لتسهيل التأليف”. وشددت المصادر عينها على أن “التأليف لا يحصل الا بتفاهم عون والحريري”.

المصدر:
الجديد

خبر عاجل