الوحدة… أضرار خطيرة

الوحدة ليست مجرد شعور عابر بل هي حالة نفسية في كثير من الأحيان لا يكون لها علاقة بالبقاء وحيدا، فالكثيرون يعيشون وحدهم لكنهم سعداء، وقد يشعر الشخص بوحدة شديدة وحزن حتى مع وجود الكثير من الأشخاص حوله.

أضرار الوحدة على الصحة

تمثلت أضرار الوحدة على الصحة في ما يأتي:

إضعاف مناعة الجسم

إن الشعور المطول بالوحدة قد يضعف جهاز المناعة لديك ويزيد من فرص الإصابة بالأمراض، وجزء من ذلك يعود لكون الوحدة تحفز إنتاج بعض الهرمونات التي يتم إفرازها عادةً عند الشعور بالتوتر والقلق، وتؤدي هذه الهرمونات لإضعاف فعالية جهاز المناعة.

ارتفاع ضغط الدم

أحد أضرار الوحدة على الصحة هو ارتفاع ضغط الدم، إذ يرجح الباحثون أن الشعور المستمر بالوحدة لفترة تتجاوز 4 سنوات قد يسهم في إصابتك بارتفاع ضغط الدم، وخاصةً مع التقدم في العمر واتباع نظام غذائي سيء.

الابتعاد عن الرياضة

تساعد ممارسة الرياضة على الحفاظ على صحة الجسم والحالة النفسية للفرد عموماً، لكن عند الشعور بالوحدة أو البقاء وحيداً لفترة طويلة فإن هذا قد يقلل من رغبتك في الاتي:

ممارسة التمارين الرياضية.

الخمول.

قلة النشاط البدني.

جميعها أمور تنعكس سلبًا على صحة الفرد الجسمية والعقلية كذلك.

تدني في القدرات العقلية

أحد أضرار الوحدة على الصحة أنها تؤثر سلباً على قدرة العقل بالتفكير وحل المشكلات، كما أن الوحدة المطولة تزيد من فرص الإصابة بالزهايمر.

اللجوء للتدخين

إذا كنت تشعر بالوحدة فإن هذا قد يزيد من رغبتك في إشعال سيجارة والبدء بالتدخين، والتي لها أضرار جسيمة على صحتك، إذ إن التدخين عادةً ما يتم ربطه بالعديد من الأمراض، مثل:

مرض السكري.

أمراض القلب.

أمراض الرئتين.

قد يلجأ البعض وتحت الضغط النفسي والتوتر للتدخين، وهو أمر قد لا يكون عابرًا، لذا يجب استشارة الطبيب ووضع خطة للتخلص من هذه العادة السيئة.

إضعاف القلب

أحد أضرار الوحدة على الصحة هو إضعاف القلب، حيث أنه كلما شعرت بوحدة أكثر خلال حياتك كلما زاد هذا من فرص إصابتك بأمراض تؤثر على صحة قلبك، مثل:

السمنة.

ارتفاع ضغط الدم.

ارتفاع الكولسترول السيء.

إشارة الى أن لدى النساء وبشكل خاص تزيد الوحدة من فرص إصابتهن بمرض القلب التاجي (Coronary Heart Disease).

الإصابة بالاكتئاب

يؤثر الشعور بالوحدة على صحتك العقلية والنفسية، إذ إن الشعور المستمر بالوحدة يحفز ظهور مشاعر الفرد السيئة تجاه حياته ككل، وقد يسبب له هذا الشعور بالاكتئاب.

الاكتئاب هو حالة نفسية أخرى قد تؤدي بك إلى مزيد من العزلة، ما يجعل شعورك بالوحدة أسوأ، وهذه الحالة تحتاج إي علاج سريع حتى لا تتفاقم.

زيادة الوزن

زيادة الوزن أحد أضرار الوحدة على الصحة، إذ تزداد فرص كسب الوزن الزائد بسبب أن الوحدة قد تجعلك تأكل أكثر من المعتاد، أو قد تجعلك تلجأ لخيارات غذائية غير صحية، أو قد تتسبب في توقفك عن ممارسة الرياضة.

زيادة الوزن ستعزز من مشاعرك السلبية وتزيدها حدة، وقد تجعلك أكثر عرضة للأمراض المرتبطة بزيادة الوزن، مثل:

ارتفاع ضغط الدم.

أمراض القلب.

السكري.

مشكلات في النوم

قد تصبح أكثر ميلا للتقلب في السرير ليلا عاجزا عن النوم عند شعورك بالوحدة، أو قد تواجه صعوبات في القدرة على الحصول على قسط كافي من النوم يوميًا، ومشكلات النوم ليلًا سوف تنعكس على حياتك نهارا فتتدنى قدرتك على التركيز ويصبح مزاجك سيئًا.

كما أن مشكلات النوم قد تحفز إصابتك بعدة أمراض، مثل:

مرض السكري.

أمراض القلب.

ارتفاع ضغط الدم.

السمنة.

جميعنا يشعر بالوحدة بين الفترة والأخرى، لكن شعورك الدائم بالوحدة رغم محاولتك التواصل مع الاخرين، أو زيادة حدة ما تشعر به من اكتئاب وأرق هي مؤشرات عليها أن تدفعك لزيارة الطبيب المختص والحصول على مساعدة طبية.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل