“صمغ البحر” على طاولة أردوغان

أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الخميس، اجتماعا أكاديميا لبحث الأساليب العلمية لحل مشكلة “صمغ البحر” الذي ظهر أخيراً في بحر مرمرة.

وانعقد الاجتماع في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة برئاسة أردوغان، وشارك فيه وفد أكاديمي شكله مجلس التعليم العالي التركي برئاسة رئيس المجلس، البروفيسور يكتا سراج.

وأطلع الوفد الأكاديمي أردوغان على الأبحاث والمقترحات العلمية المتعلقة بحل مشكلة “صمغ البحر” أو ما يعرف بـ”مخاط البحر” المنتشر في بحر مرمرة.

من جهته، قال أردوغان إن الحكومة منذ اللحظة الأولى تابعت عن كثب مشكلة الصمغ التي ظهرت في بحر مرمرة، مذكرا أن وزارة البيئة والتحضر، وهيئة الأبحاث العلمية والتكنولوجية التركية (توبيتاك) والمؤسسات الأخرى ذات الصلة، اتخذت فورا إجراءات في هذا الصدد.

وفي وقت سابق من الخميس وافق البرلمان التركي على تشكيل لجنة من جميع الأحزاب للتحقيق في كتلة طافية عائمة من صمغ البحر الأبيض المصفر الذي يهدد الحياة البحرية في بحر مرمرة.

وظهر ما يسمى بـ”صمغ البحر” أو “مخاط البحر”، وهي مادة سميكة تتكون من المركبات التي تطلقها الكائنات البحرية، في المياه جنوب اسطنبول، ما أثار قلق علماء الأحياء البحرية وعلماء البيئة، كما تسلل إلى أجزاء من بحر إيجة والبحر الأسود المتاخمين.

في عرض نادر للوحدة، اتفقت خمسة أحزاب ممثلة في البرلمان على تشكيل لجنة مشتركة للتحقيق في سبب تفشي المخاط البحري واقتراح إجراءات لمكافحته. ومن المقرر أن تستكمل اللجنة المكونة من 19 عضوا التحقيق في غضون ثلاثة أشهر.

وسبق أن ألقى أردوغان، الذي تعهد بإنقاذ مرمرة، باللوم في انتشار “صمغ البحر” على النفايات غير المعالجة الملقاة في البحر والتغير المناخي.

وتقع اسطنبول، أكبر مدينة في تركيا والتي يبلغ عدد سكانها حوالي 16 مليون نسمة، وخمس مقاطعات ومصانع ومراكز صناعية أخرى، على حدود البحر.

وأطلقت السلطات هذا الأسبوع جهود تنظيف مع فرق تقوم بالقشط وإزالة بعض “مخاط البحر” من المياه.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل